دعت إلى الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة

«الداخلية» تحذّر من مخاطر التدفئة بالحطب والفحم

استنشاق غاز أول أكسيد الكربون بكميات كبيرة يؤدي إلى الوفاة. من المصدر

دعت القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية الجمهور إلى الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة أثناء استخدام سخّانات المياه الكهربائية والمدفأة، محذرة من مخاطر التدفئة بالحطب والفحم في الأماكن المغلقة، وذلك في إطار حملتها الفرعية في خطة التوعية الرئيسة للدفاع المدني 2021.

وقال قائد عام الدفاع المدني اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي: إن «القيادة العامة للدفاع تعمل على نشر الثقافة الوقائية بين أفراد المجتمع، لتحقيق الرؤية التي دعت إليها القيادة، في أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة».

وأضاف أن إطلاق هذه الحملة يأتي مع دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، لتوعية شرائح المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى زيادة نسبة استخدام سخانات المياه الكهربائية في المنازل السكنية خلال الشتاء، لذا فإننا نحرص على توعية أفراد المجتمع بالمخاطر المترتبة على عدم إجراء الفحص والصيانة الدورية للسخانات، لافتاً إلى أن عُطل جهاز مُنظّم الحرارة «الترموستات» الذي يتحكم بدرجة حرارة مياه السخان من أبرز مصادر الخطر على حياة الأفراد، وزيادة الضغط الداخلي يتسبب في انفجاره، كما أن رداءة تصنيع بعض أنواع السخانات والاستعانة بفنيين غير مؤهلين لتركيبها وتصليحها من الأسباب المؤدية إلى تلفها وحدوث انفجار السخان، ما وجب على رب الأسرة اختيار سخّان مياه مقاوم للصدأ ومطابق للمواصفات القياسية المعتمدة.

وحذّر اللواء المرزوقي من الأخطار المصاحبة لوسائل التدفئة التقليدية مثل الحطب والفحم، مؤكداً أهمية التقيّد بتعليمات الوقاية والسلامة واتخاذ التدابير اللازمة بشأنها.

وأشار إلى أن أبرز المخاطر التي تحدث في فصل الشتاء تتمثل في استخدام الفحم والحطب للتدفئة في أماكن مغلقة، ينجم عنها انبعاث غاز أول أكسيد الكربون الذي يؤدي استنشاقه بكميات كبيرة إلى الوفاة، موضحاً أن استخدام وسائل التدفئة الحديثة المطابقة للمواصفات، واتباع إرشادات السلامة وإغلاقها بشكل سليم يجنبهم حوادث الحريق مع توفر التهوية الجيدة.

طباعة