درس الهندسة الميكانيكية في «التقنية العليا»

مواطن يتخصص في طباعة التحف والألعاب بالأبعاد الثلاثية

صورة

استطاع المواطن علي محمد اليليلي (24 عاماً)، من إمارة الشارقة، تطوير قدراته ومهاراته في الطباعة ثلاثية الأبعاد، حتى أصبح متخصصاً في طباعة التحف والألعاب الخاصة بالأطفال، وقاعدة الورود، باستخدام مواد بلاستيكية. وتخرج اليليلي في تخصص الهندسة الميكانيكية بكليات التقنية العليا في الشارقة، العام الماضي، وكانت لديه هواية في الطباعة والابتكارات الجديدة، إذ بدأ في مجال الطباعة الثلاثية الأبعاد في فترة التعقيم الوطني، واستغل فترة الجلوس في المنزل بتطوير قدراته في الطباعة، حتى أصبح لديه مهارة كبيرة في رسم الأشياء. ولفت إلى أنه اختار أن يتخصص في طباعة التحف وألعاب الأطفال، كونه تخصصاً نادراً في الطباعة ثلاثية الأبعاد، وسيكون له أثر كبير في تقوية سيرته الذاتية للحصول على وظيفة وعمل بشكل سريع، مبيناً أن هذا المجال قد يفتح له أبواب رزق عديدة بالمستقبل، كون العالم كله يتجه إليه حالياً.

وأشار إلى أنه واجه بعض التحديات في بداية عمله في الطباعة الثلاثية الأبعاد، منها كيفية الطباعة، والأخطاء التي واجهته، وعدم معرفته بالشركات المتخصصة بهذا الشأن في الإمارات، وعدم التحاقه بأي دورة، كون الفترة التي بدأ فيها كانت تلزم الناس الجلوس في المنازل كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا. وبيّن أنه تعلم الطباعة عبر حضور فيديوهات على «يوتيوب»، وبعدها كان يبحث عن تصاميم ويطبقها بنفسه ويطبعها، ويعيد طباعتها أكثر من مرة، مؤكداً أنه يطمح إلى فتح شركة للطباعة والتصميم في مجال الصناعات وقطع الغيار في المستقبل. وأفاد بأنه شارك في معرض طباعه ثلاثية الأبعاد في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وحصلت أعماله على استحسان جميع الزائرين، خصوصاً أن الإكسسوارات وأدوات القهوة التي صممها بشكل عصري بسيط، تضاهي الموجودة بالأسواق.


- اليليلي بدأ العمل في مجال الطباعة الثلاثية الأبعاد في فترة التعقيم الوطني.

طباعة