ابتكار.. نظام يحمي المركبات من الحرائق

أظهر طلبة موهوبون نبوغاً في مجالات عدة، بإمكانات قليلة، ما أكد قدرتهم على فعل المزيد، لو أتيحت لهم إمكانات أكبر، وحظوا بحاضنة لابتكاراتهم وأفكارهم.

ومن الابتكارات التي احتضنها «نادي الإمارات العلمي» نظام سلامة للمركبات، وابتكره ثلاثة طلبة، هم: محمد بن زعل، وعبدالله البلوكي، ومحمد طالب، وهو نموذج أولي لنظام طفاية حريق، يكشف عن الحرارة المرتفعة، ويقاوم النيران تلقائياً.

ويُبنى النظام على فرضيات أو توقعات معينة، منها الكشف عن الحرارة المرتفعة، أو اللهب الأول، باستخدام أجهزة استشعار رقمية، ورصد أي ارتفاع في درجة الحرارة داخل خزان الوقود.

كما تستطيع أجهزة الاستشعار اكتشاف وجود ألسنة اللهب، ومن ثم مواجهتها باستخدام السائل، أو الغاز، أو المسحوق المناسب للإطفاء، مع إرسال تحذير إلى السائق لتنبيهه.

ويصف مبتكرو المشروع النظام بأنه «نموذج أوليّ لما يمكن تنفيذه في المركبة، لمنع الوفيات الناجمة عن حرائق المحرك، أو انفجار خزان الوقود».

طباعة