خلال اجتماع لتقديم خدمات استباقية

بحث آلية تركيب أنظمة إنذار الحريق في منازل الشارقة

تركيب الأنظمة وفق ضوابط ومواصفات تحددها دراسة أبعاد المشروع. وام

بحثت هيئة الوقاية والسلامة خلال اجتماعها، أمس، مع دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية والإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة، جهود حكومة الشارقة لتعزيز جودة الحياة الكريمة وتقديم خدمات استباقية للمجتمع.

حضر الاجتماع الشيخ المهندس خالد بن صقر القاسمي، رئيس هيئة الوقاية والسلامة، ورئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية بالتكليف، الدكتور المهندس خليفة مصبح الطنيجي، والمدير العام للدفاع المدني في الشارقة، العقيد سامي خميس النقبي.

ويأتي الاجتماع في إطار الاهتمام المشترك من الجهات المعنية بتركيب أنظمة الإنذار من الحرائق لجميع المنازل السكنية، تنفيذاً لقرار الحكومة، وفق الضوابط والمواصفات التي سيتم تحديدها بعد دراسة أبعاد المشروع، بما يحقق حماية الأرواح والممتلكات.

وأكد الشيخ المهندس خالد بن صقر القاسمي، أهمية التنسيق المشترك بين الدوائر الثلاث للخروج بآلية عمل واضحة، مشدداً على ضرورة تركيب أنظمة إنذار الحريق في جميع المنازل السكنية، بما يضمن سلامة قاطنيها من مخاطر الحريق، ويساعد فرق الدفاع المدني على التعامل معها في وقت أقصر.

من جهته، أشاد الطنيجي بما تقوم به هيئة الوقاية والسلامة والإدارة العامة للدفاع المدني نحو سلامة سكان الإمارة، والمؤشرات الإيجابية التي أدت إلى تدني حالات الحرائق مقارنة بالأعوام السابقة، داعياً إلى تعزيز الجهود لإدراج المنازل السكنية في أنظمة إنذار الحريق ونظام الإنذار المبكر.

واطلع الحضور على تقارير الأداء والمستهدفات لقطاع الإنذار المبكر في إمارة الشارقة، للمباني التجارية والصناعية.

طباعة