عبدالرحمن الراشد: صناعة الإعلام مختلفة بعد أزمة «كورونا»

أكد الكاتب والإعلامي، عبدالرحمن الراشد، أن سنة 2020 كانت صعبة على جميع الأصعدة، والإعلام كان له جزء أساسي في تضخيم المشكلة وإيجاد الحلول، مشيراً إلى أن صناعة الإعلام ستكون مختلفة بعد أزمة «كورونا»، والصحة جزء أساسي من حياة الإنسان والإعلام، بعد أن كانت السياسة تحتل المركز الأول فيها.

وأوضح بأن صدقية المعلومات تعد جزءاً أساسياً في حياة الناس، ويجب على المؤسسات الإعلامية التركيز عليها، مشيراً إلى أن وسائل الإعلام الجديدة والتقليدية وصلت لجميع الفئات والطوائف المختلفة، واتحدت لمتابعة الموضوع الأهم وهو جائحة «كورونا».

جاء ذلك خلال جلسة «الإعلام العربي.. تحت المراجعة»، ضمن فعاليات الدورة الـ19 لمنتدى الإعلام العربي، التي تعقد افتراضياً.

وقال الراشد إنه مع «كورونا» أثبت الإعلام الجديد أنه يستمد معلوماته من الإعلام التقليدي، والموازنة مهمة جداً بينهما، بالإضافة إلى أن حسابات الإعلاميين الجدد تفتقد وفرة المعلومات، بعكس الإعلام التقليدي.

طباعة