نقطة حبر

الآتي أجمل

هكذا عهدناها قيادتنا، إيجابية، تستشرف المستقبل، تنثر الأمل، وتصنع بهجة الحياة في وطن السعادة دولة الإمارات العربية المتحدة، هذه الدولة التي بناها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وإخوانه المؤسسون الذين جعلوا من السعادة منهاج حياة لكل مواطن ومقيم وزائر لأرض الإمارات الطيبة.

خلال نصف قرن مضى من عمر الاتحاد ومسيرته المباركة ألفنا دولة الإمارات وطناً للتميز والريادة والإبداع والابتكار في جميع مجالات التنمية الوطنية من تعليم وصحة وإسكان وبنية تحتية ورعاية اجتماعية واقتصاد وثقافة ورياضة وفنون وتراث، لا تُذكر الإمارات إلا ويقترن باسمها أفضل السمات لمنظومة قيم أصيلة تعلي التسامح والإخاء والمحبة والتعايش الحضاري، ومن هنا جسدت الإمارات مكانتها في مصافّ الدول المتقدمة خلال نصف قرن منذ انطلاق مسيرة الاتحاد حتى اليوم.

واليوم ونحن نلتف خلف قيادتنا في رحلة الانطلاق نحو الخمسين المقبلة نجدد العهد والولاء والانتماء للوطن والقيادة على مواصلة العطاء والتميز والريادة في الخمسين المقبلة، مترجمين «البيت متوحد»، ووحدة البيت هي الطاقة التي نستمد منها الإيجابية والسعادة والبذل والعطاء لمواصلة مسيرة النهضة الحضارية لوطن لا يؤمن بالمستحيل، ولا يرضى إلا بالمركز الأول في مؤشرات التنافسية الدولية في جميع مجالات التنمية الوطنية التي أبدعنا فيها خلال الخمسين الماضية، وسنواصل بعزم وإرادة وبفضل من الله وبرؤية القيادة هذه المسيرة للانطلاق بالوطن إلى آفاق العالمية، فمرحباً بالخمسين المقبلة، ومرحباً بسواعد أبناء وبنات الوطن الذين يضيفون كل يوم إنجازاً وتميزاً وريادة إلى المسيرة المباركة.

ومن هنا، فإن رسالتنا لكل أسرة ولكل تربوي في وطننا الغالي هي ضرورة غرس هذه القيم في نفوس النشء من أبناء وبنات الوطن، وتقديم التوعية الوطنية التي تعزز لدى كل منهم قيم الولاء والانتماء والعمل المخلص والعزيمة التي تمكن الأجيال الجديدة من مواصلة مسيرة العطاء الوطني عن جدارة وكفاءة، متسلحين بالعلم والمعرفة التي تجعل كلاً منهم إضافة حيوية للنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة اليوم والتي تتطلع قيادتنا لترسيخها في الخمسين المقبلة. إن دورنا اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، فالإمارات التي تتصدر القمة دائماً، لا ترضى إلا بالمركز الأول، وهو المركز اللائق دائماً بأبناء وبنات زايد.

أمين عام جائزة خليفة التربوية


نجدد العهد والولاء والانتماء للوطن والقيادة على مواصلة العطاء والتميز والريادة في الخمسين المقبلة.

طباعة