يعتمد تقنيات الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي

تطبيق نظام «المفتش الذكي» للرقابة على مركبات «تاكسي دبي»

صورة

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عن بدء تطبيق نظام «المفتش الذكي»، لضبط ومراقبة أداء سائقي مركبات مؤسسة «تاكسي دبي»، من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في رصد الممارسات الخاطئة، بالاستناد إلى ما يقارب الـ200 تنبيه، يصدرها مركز التحكم التابع للمؤسسة، ويرسلها للمراقبين، منها: السرعة، حزام الأمان، الحديث في الهاتف، النوم، الأكل، وغير ذلك من الممارسات التي يتم رصدها.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي في الهيئة، الدكتور يوسف آل علي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «المؤسسة أطلقت، حديثاً، نظام (المفتش الذكي)، الذي يستفيد من تقنيات الذكاء الاصطناعي، والأنظمة المتطورة المطبقة في نظام التحكم التابع للمؤسسة، من خلال تطبيق متخصص في الرقابة على أسطول مركبات الأجرة التابع للمؤسسة وسائقيها، طورته الهيئة ليستطيع المفتشون استخدامه بسهولة، سواء كانوا بالميدان أم بمواقع بعيدة عن المركبات».

وأضاف «في السابق كان المراقب على مركبات الأجرة في مؤسسة تاكسي دبي يحتاج، لمعرفة مدى التزام السائقين باللوائح والأنظمة، تسجيل الملاحظات حسب دفتر المخالفات المعتمد، وتحفظ يدوياً، وتتعلق بعدم التزامه بارتداء الزي، أو التأخر على الدوام، أو نظافة المركبة، أو تشغيل العداد. وبعد ذلك عملنا على تشغيل أنظمة تحاكي التقنيات الحديثة من خلال تطبيق ذكي يضم كل التقنيات، يمكن للمفتش تنزيله على هاتفه، ويعرف النظام بنفسه بأنه مسموح له باستخدام التطبيق، وأن لديه صفة الضبطية القضائية».

وتابع: «التطبيق يتغذى بالمعلومات المخزنة في أنظمة مركز التحكم التابع للمؤسسة، والنظام التقني الرئيس لقطاع مركبات التاكسي، وحينما يسجل المراقب دخوله على التطبيق، يستطيع أن يقرب الهاتف من لوحة المركبة الأمامية، فتعطيه المعالم الرئيسة للمركبة، ويلتقط النظام إشارة من خلال اللوحة، عليها بيانات السائق، ورخصة مزاولته للمهنة، ورخصة القيادة، ويعطي صورة واقعية لكل التنبيهات الموجودة على المركبة».

وأوضح أنه إذا كان المفتش في مكتبه، يستطيع من خلال التطبيق إدخال كود المركبة لتظهر أمامه، ويضغط عليها كأنه على أرض الواقع، ويدخل على الكاميرات الموجودة في المركبة، ويعطيه النظام خيارات: هل مثلاً يريد الكاميرا الأمامية أم الكاميرا الخلفية، أم إبراز التنبيهات والمخالفات الاستباقية المحفوظة في النظام.

وتابع: «تقاريرنا تشير إلى تحسن ملموس في الخدمة، نتيجة استخدام الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة، التي حدَّت من الممارسات الخاطئة بنسبة كبيرة جداً».


- التقنيات الحديثة حدَّت من الممارسات الخاطئة بنسبة كبيرة جداً.

طباعة