منع التجمعات الشبابية في منطقتي الفاية والبداير.. وعقوبات مشددة للمخالفين

دوريات يومية لرصد السلوكيات السلبية بالمناطق البرية في الشارقة

صورة

أكد مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى بالإنابة في شرطة الشارقة العقيد حمد عبدالله الريامي، أن القيادة العامة للشرطة وضعت منذ بدء فصل الشتاء خطة لتطبيق إجراءات رادعة في جميع المناطق البرية بالإمارة التي يرتادها السكان، خصوصاً منطقتي الفاية والبداير، للحد من السلوكيات السلبية.

وقال إنه تم تشكيل فريق من إدارة المنطقة الوسطى وبدعم من المهام الخاصة وإدارة المرور والدوريات، لتكثيف الدوريات خلال هذه الفترة، والتواجد الأمني بشكل يومي لمنع القيادة بطيش وتهور، والاستعراض بالسيارات والدراجات النارية والرباعية التي تشكل خطورة على سلامة قائديها.

وأشار الريامي لـ«الإمارات اليوم» إلى انخفاض حوادث الدراجات والحوادث العامة والمخالفات بالمناطق البرية بفضل التوعية والتواجد الأمني، ونشر الدوريات وتكثيفها بجميع المناطق البرية، لافتاً إلى أنه تم تحرير 199 مخالفة مرورية بحق أصحاب مركبات مخالفة بالمناطق البرية منذ بداية فصل الخريف لهذا العام، لافتاً إلى أن حوادث الدراجات تصدرت نسبة الحوادث المسجلة بالمناطق البرية، إذ بلغت 84%.

وشدد على عدم وضع المقتنيات الثمينة في السيارات والمركبات خلال ارتياد المناطق البرية حتى لا تكون عرضة للسرقة من قبل ضعاف النفوس، إذ لوحظ أن بعض الأفراد يتركون سياراتهم بأماكن بعيدة عن أماكن جلوسهم، لافتاً إلى أن الشرطة خصصت خدمة مجانية لسحب ومساعدة المركبات العالقة بالرمال بالمنطقة الوسطى، إذ يتم مساعدة عشرات المركبات أسبوعياً ممن علقت سياراتهم بالرمال.

وبين أن الشرطة منعت التجمعات الشبابية في منطقتي الفاية والبداير وتخصيصهما للعوائل، مشيراً إلى أن الشرطة تخالف أصحاب المركبات المزودة، ومن يقوم بحركات استعراضية بمركباتهم، لافتاً إلى أن هناك عدداً كبيراً من المواطنين والمقيمين الشباب يحبون دخول الصحراء للتنزه والاستمتاع، والشرطة لا تمنعهم من ذلك طالما التزموا بالأنظمة والقوانين.

ولفت الريامي إلى أن أدوار الشرطة في المناطق البرية عديدة، منها متابعة الحالة الأمنية والتصدي للظواهر السلبية، وتنظيم الدخول للمناطق البرية والحفاظ على أمن العائلات وسلامتهم، مشيراً إلى أن الشرطة تنشر 15 دورية في الفترة المسائية يومياً وتزيد إلى 25 دورية في إجازة نهاية الأسبوع، لمنع التجاوزات السلبية في المناطق البرية، والحد من الحوادث المرورية التي قد ينتج عنها خسائر بشرية أو إصابات بليغة، إذ يتم يومياً تثبيت بعض الدوريات في تلك المناطق، وتسيير البعض منها في مواقع أخرى.

وأشار إلى أن الشرطة كثفت أخيراً الدوريات في منطقة مليحة وشارع خورفكان بعد رصد تجاوزات من قبل روادهما، وذلك لمنع أي سلوكيات سلبية من قبل سائقي الدراجات والمركبات، وتوجيه العوائل في حال مشاهدة أي ظاهرة سلبية بضرورة إبلاغ غرفة العمليات عنها على الأرقام المخصصة لذلك.

وبين أنه لا توجد منطقة برية أو صحراوية بالشارقة يمنع الجلوس فيها، لكن ينبغي على الأشخاص الذين يريدون ارتياد المناطق البرية الابتعاد عن المناطق السكنية والالتزام بالتباعد الجسدي عند الجلوس، والالتزام بالإجراءات الاحترازية التي أقرتها الجهات المختصة لمنع انتشار فيروس «كورونا»، بالإضافة إلى الالتزام بالاشتراطات الخاصة بالشواء والنظافة العامة للحفاظ على المظهر الجمالي للمناطق البرية، وعدم القيادة بطيش وتهور، وتعكير صفو العوائل ولحظات استمتاعهم بالأجواء الشتوية.

وأكد أهمية عدم تزويد المركبات وعمل إضافات عليها والقيادة بطيش وتهور بالمناطق البرية، مشيراً إلى أن عقوبات مشددة ستوقع على المخالفين، بما في ذلك مصادرة وحجز المركبات والدراجات النارية المستخدمة في هذه الممارسات، وتحرير غرامات على مرتكبيها.

وأشار الريامي إلى أن هناك تعاوناً بين الشرطة والبلديات و«رافد» لتخطيط الحوادث وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية لتوعية رواد المناطق البرية بأهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية والسلامة من حيث عدم دخول المناطق البرية الخطرة وتجنب الازدحامات، إذ تم تشريع عقوبات مشددة بحق المخالفين الذين يقومون بتصرفات سلبية وسلوكيات تزعج رواد المناطق البرية، بما في ذلك تحرير غرامات على مرتكبيها، ومصادرة وحجز المركبات والدراجات النارية المستخدمة في هذه الممارسات.


منع تكرار الحوادث البليغة

أوضح مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى بالإنابة في شرطة الشارقة العقيد حمد عبدالله الريامي، أن جميع الإجراءات التي تتم بالمناطق البرية سواء الأمنية أو التوعوية أو الرادعة جاءت لمنع تكرار الحوادث البليغة التي حصلت في السابق، والتي تعرض لها عدد من مرتادي هذه المناطق من الشباب خلال السنوات السابقة، وتسببت في إصابة عدد منهم بإصابات بليغة كادت تفضي إلى الموت، ومنع أي ممارسات أو سلوكيات تشكل تهديداً لسلامة وحياة جميع المرتادين. ودعا الريامي أفراد المجتمع ومرتادي المناطق البرية إلى التعاون مع الشرطة والجهات والدوائر بالإمارة في تطبيق الإجراءات والاشتراطات الخاصة بالسلامة العامة بالمناطق البرية، والامتثال التام للقوانين واللوائح المرورية التي تضمن المحافظة على سلامة الأرواح والممتلكات.


• الشرطة كثفت دورياتها في منطقة مليحة وشارع خورفكان بعد رصد تجاوزات.

• %84 نسبة حوادث الدرّاجات من إجمالي حوادث المناطق البرية في الشارقة.

• 199 مخالفة بحق قائدي مركبات في المناطق البرية منذ بداية فصل الخريف.

طباعة