أكد أن الإمارات وصلت إلى هذه المكانة لتمسكها بنهج الآباء

حاكم الفجيرة: اليوم الوطني ذكرى خالدة في ضمير أبناء الوطن

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أن ذكرى اليوم للوطني لدولة الإمارات هي ذكرى خالدة وعزيزة محفورة في ضمير أبناء الوطن الغالي، سُطّرت برؤية قيادة حكيمة، تستشرف المستقبل، وتسعى إلى تحقيق الخير والسعادة والأمان لشعبها والمقيمين على أرضها.

وقال سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ49: «49 عاماً مرّت على قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ذكرى الانطلاقة المباركة لاتحادنا، الذي أعلن عنه في الثاني من ديسمبر عام 1971، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث بنى نهضته على قاعدة سليمة تفيض باللُحمة الوطنية والمحبة والعطاء والإرادة الصادقة، ليرتبط اسم الإمارات أينما ذكر بالإنجازات العظيمة، وبقيم التعايش والتسامح النبيلة بين مختلف الثقافات».

وأضاف سموه: «من خلال هذه المناسبة الخالدة، ذكرى الانطلاقة الأولى لتأسيس الدولة، التي بنيت بعزيمة وجهود القادة المخلصين، أشرقت شمس الاتحاد، وتحقق الحلم العظيم الذي طالما كان الشعب الإماراتي وقيادته الرشيدة يسعيان لتحقيقه، لبناء دولة حضارية مزدهرة على كل الأصعدة، فتحولت الصحراء إلى واحة خضراء، وتجملت النفوس بالمحبة والعطاء، وكان بناء الإنسان يسبق بناء المكان، فعرفنا معنى السعادة، ومضينا نحو المستقبل».

وقال إن الإمارات لم تصل إلى هذه المكانة الرفيعة بين دول العالم إلا من خلال تمسكها بنهج الآباء المؤسسين، واستلهامها برنامج العمل الوطني الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بالنظر نحو المستقبل بثقة وعزيمة، والتصدي لجميع التحديات التي نواجهها، في سبيل أن يحصد أبناء شعبنا الغالي ثمار التنمية المستدامة.

وأكد سموه: «أثبتت الإمارات قدرتها على تحدي الأزمات والتصدي لها، خصوصاً في ظل أزمة وباء فيروس كورونا، فتعاملت مع الأزمة بجدية واحترافية قل نظيرها عالمياً، بقيادة مباشرة وحكيمة من قبل أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث طبقت الدولة أفضل المعايير العلمية والعملية، من خلال توفيرها الرعاية الصحية الشاملة لجميع المصابين، وتنفيذ برنامج التعقيم الوطني».

طباعة