ولي عهد رأس الخيمة: الثاني من ديسمبر يوم مجيد صنع تاريخا مشرقا في مسيرة الإمارات

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة أن الثاني من ديسمبر يوم مجيد صنع تاريخا مشرقا في مسيرة الإمارات العربية المتحدة ونموذج وطني للأجيال القادمة باعتبار أن الاتحاد الذي ارسى قيمه في وجدان الإماراتيين المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مدخلا للقوة والتقدم وبناء دولة المؤسسات التي تحقق الاستقرار والأمن والرخاء لأفراد المجتمع.

وقال سموه في كلمة عبر "مجلة درع الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الـ49 للدولة إن ما تحقق من نهضة شاملة في ظل الاتحاد جعل من دولة الإمارات نموذجا وحدويا غير مسبوق في المنطقة وتجربة رائدة في الحكم والتنمية قائمة على أسس وركائز قوية وتفاعل خلاق بين قيادة تمتلك رؤية عميقة ونظرة ثاقبة تستشرف المستقبل وتعمل على تأمين احتياجات المواطن بكل شفافية وشعب وفي مخلص معتز بوطنيته وأكثر التفافا حول قيادته ولا يعرف المستحيل يبذل كل جهد مخلص لحماية المنجزات ومواصلة مسيرة التنمية.

وأضاف سموه " نحتفل في الذكرى التاسعة والأربعين لليوم الوطني ونحن نمتلك كل مقومات التطور والنمو وأصبحنا منافسا حقيقيا للدول المتقدمة في العديد من المجالات الاقتصادية كما يظهر جليا في مؤشرات التنافسية العالمية والاستدامة وبشهادة المؤسسات الدولية العريقة كما شكل انطلاق "مسبار الأمل" أول مهمة عربية وإسلامية لاستكشاف المريخ برحلته التاريخية إلى الكوكب الأحمر انجازا فريدا بأيدي إماراتية وبداية رائدة نحو استكشاف الفضاء لما فيه خير البشرية .. وكان البدء بتشغيل مفاعلات محطة براكة للطاقة النووية السلمية إنجازا تاريخيا في مجال إنتاج الكهرباء بالطاقة النووية النظيفة وفي مسيرة التنمية الشاملة وجاءت مؤشرات التعافي صحيا من تبعات فيروس "كورونا" التي حققتها الإمارات بفضل السياسة التي اتبعتها الدولة بتوجيهات القيادة الرشيدة لتكون نموذجا عالميا في محاصرة الوباء سواء في تصدر قائمة الدول في عدد الفحوص، أو في توفير رعاية طبية واجتماعية مثلى للمصابين إضافة إلى الإجراءات والتدابير الاحترازية".

وقال سموه "في الثاني من ديسمبر نتذكر بكل وفاء وعرفان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والآباء المؤسسين الذين تحملوا العبء من أجل رفعة شأن الاتحاد وترسيخ أركانه بحكمة واقتدار وقيادة مرحلة البناء ووضع الأسس التي انطلقت منها دولة الإمارات العربية المتحدة نحو التنمية وتوظيف الإمكانات والموارد البشرية لبناء مجتمع التعايش والأمن والرضا والسعادة".

ولفت سموه الى إن ما تحقق من منجزات ومكتسبات في ظل الاتحاد يزيدنا إصرارا على المضي في هذه المسيرة متمسكين بهويتنا وأصالتنا متطلعين الى عالم يسوده السلام والتسامح ويؤمن بكرامة الإنسان وأمنه مستلهين من فكر قيادتنا المستنير حب الوطن ووحدته في دروب العزة والفخر.

ورفع سموه بهذه المناسبة أطيب التبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات وإلى المقيمين على أرض هذا الوطن الحبيب داعيا العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على قيادتنا ووطننا وشعبنا بالخير والنجاح.

وتحية إكبار وإجلال لآبائنا المؤسسين ولكل المخلصين لهذا الوطن ولقيم الوفاء والولاء ومعا إلى مستقبل تعزز فيه دولتنا الحبيبة مكانتها عالميا.

طباعة