يعزز محاور الربط بين إمارتي دبي والشارقة

إنجاز 72% من أعمال تقاطع شارعي الخوانيج والشيخ زايد بن حمدان

صورة

أعلن المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، مطر محمد الطاير، إنجاز 72% من أعمال تطوير تقاطع شارع الخوانيج مع شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، ويتوقع اكتمال جميع الأعمال، وافتتاح النفق أمام الحركة المرورية في شهر مارس المقبل، فيما بلغت نسبة الإنجاز في مجمل أعمال مشروع تطوير محور شارع الخوانيج 52%، ويتضمن المشروع تطوير ثلاثة تقاطعات رئيسة على شارعي الخوانيج والعمردي، وتنفيذ 23 كيلومتراً من الطرق الخدمية على طول شارع الخوانيج وشارع العمردي.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية للطاير في مواقع المشروع، رفقة عدد من المهندسين، اطلع خلالها على ما تم إنجازه من المشروع، حيث تم، أخيراً، افتتاح التقاطع السطحي المحكوم بإشارات ضوئية عند تقاطع شارع الخوانيج مع شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، وأسهم هذا الافتتاح في تخفيف الكثافة المرورية، وتحسين في مستوى الخدمة، مقارنة مع الدوار سابقاً بنسبة 40%.

فيما بلغت نسبة الإنجاز في أعمال النفق على شارع الخوانيج 73%، وبلغت نسبة الإنجاز في الجسر المؤدي لمنطقة العوير 45%، وافتتحت الهيئة سابقاً التقاطع السطحي بين شارعي الخوانيج والعمردي، وكذلك التحسينات على التقاطعات على شارع الجزائر في منطقة الورقاء وبالقرب من موقع أبتاون مردف ومجمع شروق وغروب مردف.

وقال الطاير: «يعد مشروع تطوير محور الخوانيج أحد أهم المشروعات الاستراتيجية، لتعزيز محاور الربط بين إمارتي دبي والشارقة، من خلال تطوير الطرق العمودية التي تربط بين شارعي الشيخ محمد بن زايد، والامارات، وصولاً إلى شارع المطار، واستيعاب النمو الحالي والمتوقع في الحركة المرورية خلال السنوات المقبلة، ويسهم المشروع عند اكتماله في خفض زمن الرحلة من شارع الإمارات إلى شارع الشيخ محمد بن زايد من 25 دقيقة إلى تسع دقائق، وخفض زمن الانتظار على تقاطع شارع الخوانيج مع شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان (دوار الخوانيج) من 330 ثانية إلى 45 ثانية، وزيادة الطاقة الاستيعابية للتقاطع من 8000 مركبة في الساعة إلى 16 ألف مركبة في الساعة، وخفض زمن الانتظار على تقاطع شارع الخوانيج مع شارع العمردي، بعد تحويله من دوار إلى تقاطع سطحي من 120 ثانية إلى 60 ثانية».

وأضاف: «يشمل المشروع تنفيذ نفق على شارع الخوانيج عند تقاطعه مع شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، بطول 680 متراً، وسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، وتقاطع سطحي محكوم بإشارات ضوئية لتأمين نقل حر وآمن للحركة المرورية على شارع الخوانيج، وتطوير الدوار القائم على تقاطع شارع الخوانيج مع شارع العمردي لتقاطع محكوم بإشارات ضوئية، وتطوير التقاطع بين شارع العمردي وشارع الإمارات، عبر إنشاء جسر علوي فوق شارع الإمارات باتجاه منطقة العوير بطول 201 متر، وسعة مسارين في كل اتجاه، كما يتضمن المشروع إنشاء جسر للمشاة بالقرب من أرابيان سنتر على شارع الخوانيج، إلى جانب رصف قرابة الـ23 كيلومتراً من الطرق الخدمية على طول شارعي الخوانيج والعمردي، وتنفيذ بعض التحسينات على ثلاثة تقاطعات على شارع الجزائر، عبر تحويلها لتقاطعات محكومة بإشارات ضوئية، إلى جانب الأعمال المتعلقة بالمشروع مثل الإنارة، وتصريف مياه الأمطار، واللوحات المرورية، وتخطيط الطرق، وأعمال الحمايات المتعلقة بسلامة الطريق».


تطوير شارع المطار

يأتي تطوير محور شارع الخوانيج، بعد إنجاز وافتتاح جميع مراحل مشروع تطوير شارع المطار الذي شمل تطوير أربعة تقاطعات، هي: تقاطع الراشدية، وتقاطع شارع المطار مع شارع ند الحمر، وتقاطع شارع مراكش مع شارع المطار، وتقاطع شارع المطار مع شارع الدار البيضاء، حيث أسهم مشروع تطوير شارع المطار في تحقيق انسيابية كبيرة بالحركة المرورية، وخفض زمن الانتظار وحل مشكلة الازدحامات الناتجة عن تداخل الحركة المرورية بين المركبات، كما يأتي بعد افتتاح محور شارع طرابلس، الذي يربط بين شارعي الشيخ محمد بن زايد والإمارات، بطول قرابة الـ12 كيلومتراً، وأسهم افتتاحه في تخفيف الازدحامات، وتسهيل الحركة المرورية، وتحسين مداخل منطقتي الورقاء ومردف على طول شارع طرابلس، ورفع مستوى السلامة على طول المحور.

المشروع يخفض زمن الرحلة بين شارعي الإمارات والشيخ محمد بن زايد من 25 دقيقة إلى 9 دقائق.

طباعة