مجلس الوزراء يعتمد تغييرات رئيسة في منح الإقامة الذهبية للمقيمين

محمد بن راشد: نريد العقول والمواهب معنا في مسيرة التنمية والإنجازات

أعلن مجلس الوزراء عن اعتماد تغييرات رئيسة في منح الإقامة الذهبية للمقيمين، وتضمين فئات جديدة لمستحقي تأشيرة الإقامة طويلة الأمد (الإقامة الذهبية) لـ10 سنوات، وذلك ابتداء من مطلع ديسمبر المقبل.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تغريدة عبر حساب سموه على موقع «تويتر»: «اعتمدنا اليوم منح الإقامة الذهبية للمقيمين لمدة 10 سنوات للفئات التالية: جميع الحاصلين على شهادات الدكتوراه، كافة الأطباء، المهندسين في مجالات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية، متفوقي الجامعات المعتمدة بالدولة بمعدل 3.8 وأكثر».

وأضاف سموه: «سيتم منح الإقامة الذهبية للحاصلين على شهادات تخصصية في الذكاء الاصطناعي، أو البيانات الضخمة، أو علم الأوبئة والفيروسات، بالإضافة لأوائل الثانوية العامة في الدولة مع أسرهم.. هذه دفعة أولى ستتبعها دفعات.. والعقول والمواهب نريدها أن تبقى وتستمر معنا في مسيرة التنمية والإنجازات».

وتأتي الخطوة في إطار جهود حكومة الإمارات لخلق بيئة جاذبة ومشجعة على نمو ونجاح الأعمال للمستثمرين والمبدعين ورجال الأعمال والموهوبين، ودعم التنوع والنمو الاقتصادي، واستقطاب أصحاب العقول والمواهب الاستثنائية، ليكونوا شركاء دائمين في مسيرة التنمية بدولة الإمارات.

وتستهدف التعديلات استقطاب الخبراء وأصحاب المواهب والعقول للحصول على الإقامة الذهبية، وتضم الفئات حاملي شهادات الدكتوراه في كل التخصصات، وأصحاب المهارات، وجميع الأطباء، والمهندسين في مجالات الكمبيوتر والبرمجة والإلكترونيات والتكنولوجيا الحيوية وعلم الفيروسات والأوبئة.

كما تستهدف الإقامة الذهبية جميع الحاصلين على معدل تراكمي 3.8 وما فوق من الجامعات المعتمدة، والحاصلين على بكالوريوس أو ماجستير من جامعات معترف بها في تخصصات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية، والذكاء الاصطناعي أو البيانات الضخمة أو علم الأوبئة والفيروسات، إلى جانب أوائل الثانوية العامة وأسرهم، حيث يمكن للأفراد الاستفادة من مميزات الإقامة.

يذكر أن الإقامة الذهبية تمنح لأصحاب المواهب التخصصية والباحثين في مجالات العلوم والمعرفة، من أطباء ومتخصصين وعلماء ومخترعين ومبدعين وطلبة، وتهدف ضمن أهدافها إلى خلق بيئة مشجعة على الاستثمار والإبداع.


المري: رصد الدفعة الأولى وإدراجها في القوائم

قال مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، اللواء محمد أحمد المري، إن قرار اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمنح الإقامة الذهبية مدة 10 سنوات لفئات مميزة من المقيمين، يأتي ضمن سلسلة القرارات الحكيمة لسموه في استقطاب هذه الفئات، لتكون شريكة لوجستية في مسيرة التنمية والإنجازات، وقادرة على تحقيق طموحاتها وأهدافها على أرض الدولة، باعتبارها موطن العقول والكفاءات وحاضنة للعلم والعلماء.

وكشف أن الدفعة الأولى، التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ستتم المباشرة برصدها وإدراجها في القوائم المخصصة لتكون باكورة هذا القرار التاريخي، على أن تتبعها دفعات لاحقاً، وأكد المري أهمية توفير البيئة الملائمة لتلك الشريحة من المجتمع الإماراتي، وكل مقومات ومضامين النجاح والتطور، التي ستسهم بدورها في تعزيز مسيرة التنمية والإنجازات، وأضاف أن قرار منح الإقامة الذهبية، الذي تم تطبيقه في العام الماضي، أسهم بشكل كبير في دعم الفئات التي استحقتها وفق الضوابط والشروط، وأسهمت بشكل جيد في تعزيز التدفق الاستثماري، ودعم مسيرة التنمية والاقتصاد في الدولة وتعزيز القدرة التنافسية للدولة، موضحاً أن قرارات سموه دافع متميز للعطاء والتفاني في العمل، فضلاً عن أنها قرارات تستشرف المستقبل وتحاكي الأوضاع والظروف الراهنة، حيث إن سموه يفكر في حلول ذكية لمساعدة البشرية جمعاء، عبر اختياره لجذب المتخصصين في علم الأوبئة والفيروسات في ظل جائحة «كورونا»، التي تسعى أعظم الدول لكبحها والحد من انتشارها.

التعديلات تستهدف استقطاب الخبراء وأصحاب المواهب والعقول، وتبدأ مطلع الشهر المقبل.

طباعة