محمد بن راشد يخصص "أوائل الإمارات" لتكريم الشخصيات والمؤسسات التي جعلت الإمارات نموذجاً في التعامل مع كوفيد 19

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن فتح باب الترشيح للتكريم ضمن الدورة الجديدة لمبادرة أوائل الإمارات، والتي تم تخصيصها هذا العام لتكريم التجارب الاستثنائية من شخصيات ومبادرات في خط الدفاع الأول للتصدي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، ومن مختلف الجهات الحكومية والخاصة.

وقال سموه " وجهنا بتخصيص حفل أوائل الإمارات لهذا العام للاحتفاء بخط الدفاع الأول وجميع المبادرات والشخصيات والفرق الداعمة التي جعلت من دولتنا نموذجاً متميزاً في التعامل مع جائحة كوفيد19"

واضاف سموه " سنحتفي بالأطباء ورجال الأمن والمعلمين والقطاع الإنساني وبكل الذين وضعوا أنفسهم في الخطوط الأمامية في أوقات الطوارئ للمحافظة على صحة وسلامة مجتمعنا ".

وأكد سموه " الإمارات ستظل أقوى وأفضل بمواطنيها المخلصين ومقيميها المتفانين ونعتز بجميع الأبطال وبمجتمعنا وشعبنا الذي لمسنا منه التلاحم والتوحد لتجاوز هذه المرحلة، ونفتح المجال لكافة الاقتراحات على وسم#أوائل_الإمارات لتكريمهم".

ويأتي توجيه سموه كبادرة تقدير للجهود العظيمة التي بذلها خط الدفاع الأول خلال الفترة الماضية، والدور المحوري الذي لعبوه في التصدي للجائحة، مما جعل من النموذج الإماراتي في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد مثالاً مشرفاً عالميًا، حيث شكلت فرق العملوالمبادرات في مختلف القطاعات نماذج رائدة في العطاء الإنساني والمجتمعي خلال تصدي الدولة لتداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وأثبت خط الدفاع الأول أنهم ثروة وطنية في الدولة تستحق كل التقدير والاحترام.

ويمكن لكافة أفراد المجتمع ترشيح أنفسهم أو من يرونه مناسباً من الشخصيات والمبادرات المتميزة للتصدي لفيروس كورونا المستجد في الدولة من خلال الوسم المخصص للمبادرة (#أوائل_الإمارات)، فيما ستقوم اللجنة القائمة على مبادرة 'أوائل الإمارات' برصدالأسماء ومتابعة الترشيحات عبر الوسم، والإعلان عن أسماء الشخصيات والمبادرات في حفل استثنائي.

يُذكر أن مبادرة أوائل الإمارات تهدف إلى تعزيز النماذج الإماراتية المتميزة في المجالات المختلفة وتسليط الضوء على إنجازاتها، وإبراز أوائل المنجزين الإماراتيين والمقيمين ممن عملوا بإخلاص منذ تأسيس دولة الإمارات وحتى اليوم لترسيخ روح الاتحاد، إضافة إلى فئة الشباب المتميزين في مختلف المجالات، الذين ساهموا في رفع علم الدولة في كافة المحافل.

وانطلقت المبادرة في العام 2014، حيث كرمت خلال دوراتها السابقة حتى العام 2019 أكثر من 200شخصية ومبادرة من كافة إمارات الدولة، واحتفت بقصص نجاحهم وتميزهم، كما خُلدت أسماؤهم في ذاكرة الإمارات عبر أرشفة حكومية وكتاب سنوي خاص بهم.

طباعة