"الاتحادية للموارد البشرية" و"الجليلة" تطلقان حملة لعلاج طفلة مصابة بالسرطان

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أخيراً، وبالتعاون مع مؤسسة الجليلة، حملة خيرية ضمن مبادرة «سندهم أمانة» المجتمعية، لتغطية نفقات علاج الطفلة مريم ذات السنتين، التي يهدد مرض السرطان حياتها، وبحاجة ماسة للمساعدة، حتى تتمكن من استكمال علاجها.

وفي هذا الصدد، أوضحت حنان محمد بن نصيف، نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة، أن هذه الحملة تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الخيرية المشتركة، التي أطلقتها الهيئة ومؤسسة الجليلة، خلال العامين الماضيين، وتهدف إلى التكفل بنفقات علاج العديد من مرضى الحالات الإنسانية من ذوي الدخل المحدود.

وذكرت أن الحملة تهدف إلى التكفل بمصاريف علاج الطفلة مريم، والتي تعاني مرض السرطان، وتحتاج إلى علاج فوري لإنقاذ حياتها وتخفيف معاناتها، والإسهام، أيضاً، في التبرع للأبحاث الطبية الهادفة لإيجاد حلول جذرية للقضاء على مرض السرطان.

وبينت حنان بن نصيف أن الهيئة أشهرت الحملة على مستوى الحكومة الاتحادية؛ لمنح الفرصة لأكبر عدد من موظفي الوزارات والجهات الاتحادية للمشاركة في فعل الخير، والإسهام في علاج الطفلة، وذلك من خلال حساباتها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية (بياناتي)، داعيةً كل أفراد المجتمع لدعم الحملة، والتبرع بـ10 دراهم، عبر إرسال كلمة «سند» في رسالة نصية قصيرة عبر «اتصالات»، أو «دو»، إلى الرقم 4202، أو التبرع بـ50 درهماً عبر إرسال الكلمة ذاتها إلى الرقم 4206، أو التبرع بـ100 درهم على الرقم 4209، و500 درهم على الرقم 4409.

 

طباعة