الشرطة تنظم حملات لتوعية مستخدميها وتصادر المخالفة منها

دراجات هوائية على كورنيش الشارقة تزعج ممارسي الرياضة والمتنزهين

الدراجات الهوائية تشكّل خطراً على الأطفال وممارسي رياضة المشي. الإمارات اليوم

شكا سكان في الشارقة، من ممارسي رياضة المشي والمترددين على الكورنيش وبحيرة خالد والمجاز، سائقي دراجات هوائية يستخدمون هذه المناطق في السير بدراجاتهم، رغم وجود ممرات خاصة للدراجات، ما يشكّل خطراً عليهم خلال مزاولة نشاطهم، كما يزعج المتنزهين ويعرّضهم لخطر الدهس من قِبَل الدراجات.

وطالبوا الجهات المعنية بمنع استخدام الدراجات في ممشى الرياضة والأماكن المخصصة للعائلات، وتنظيم حملات رقابية عليها لمخالفة غير الملتزمين، خصوصاً خلال هذه الفترة من السنة، إذ بدأت الأجواء في التحسن، وزاد الإقبال على ممارسة الرياضة والتنزه في الأماكن المفتوحة.

فيما أكدت شرطة الشارقة أنها تنفذ حملات مستمرة على الدراجات الهوائية في مختلف الأماكن، وتصادر الدراجات المخالفة، خصوصاً التي تسير عكس اتجاه السير، أو في الأماكن غير المخصصة أو فوق الأرصفة والمسطحات الخضراء.

وقال أحد مرتادي كورنيش الشارقة، علي أحمد، إنه يعتاد المشي في فترة المساء بمنطقة ممزر الشارقة، ويلاحظ شباباً يستخدمون دراجات هوائية على الأرصفة، ما يربك الأشخاص الذين يمارسون رياضة المشي ويعرضهم لخطر الدهس، رغم توافر أماكن خاصة لركوب الدراجات.

وأكدت ربة المنزل، آمال محمد، أنها بدأت التردد على بحيرة خالد مع عائلتها بعد تحسن الطقس، خصوصاً في فترة المساء، لكن بعض الأشخاص يعكرون صفو المتنزهين من خلال ممارسة نشاط ركوب الدراجات في مناطق غير مخصصة لهم، ما يشكّل خطراً على الأطفال.

فيما طالب أحد مرتادي كورنيش الشارقة، فضّل عدم ذكر اسمه، الجهات المعنية بتشديد الرقابة على الممشى الرياضي وأماكن التنزه، ومخالفة قائدي الدراجات الهوائية غير الملتزمة، حرصاً على سلامة ممارسي رياضة المشي، خصوصاً أن أغلبهم من النساء وكبار السن.

بدورها أكدت شرطة الشارقة أنها تنفذ حملات على قائدي الدراجات الهوائية على مدار العام وفي مختلف المناطق، لافتة إلى أن إدارة المرور والدوريات أطلقت، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين المتمثلين في بلدية مدينة الشارقة وشركة «بيئة»، حملة موسعة لضبط الدراجات النارية والهوائية المخالفة، إلى جانب سائقي دراجات التوصيل الخاصة بالمطاعم وبعض المحال التجارية، التي تسبب إخلالاً بأمن وهدوء الشارع وإرباك حركة المرورية والتسبب في حوادث.

وبيّنت أن الحملة جاءت إثر ملاحظات وردت إلى شرطة الشارقة، تفيد بعدم التزام بعض قائدي الدراجات النارية والهوائية بقواعد السير والمرور على الطريق، إلى جانب عدم الالتزام بتدابير السلامة.

وأكدت أن الحملة مستمرة وموسعة لضبط المخالفين، للحفاظ على الأرواح والممتلكات، وتقديم التوعية المباشرة بالخطر المتحقق من قيادة تلك الدراجات بطيش وتهور على الطرق الرئيسة والفرعية وبالأماكن غير مخصصة لها، وما قد ينتج عنها من تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

حملات توعية

أفادت شرطة الشارقة بأن الفترة الحالية تشهد زيادة في استخدام الدراجات النارية والهوائية، لذلك نظمت العديد من حملات التوعية والضبطية للدراجات الهوائية والنارية والسكوتر المخالفة، مشيرة إلى أن جميع الحملات تهدف إلى توعية مستخدمي الدراجات بمواصفات الأمن والسلامة الواجب توافرها أثناء القيادة على الطرق، وإرشادهم إلى أهمية توافر وسائل السلامة اللازمة لتحقيق السلامة، والوقاية من الحوادث المرورية، إضافة إلى ضرورة الالتزام بالأماكن المخصصة لقيادتها، التي تعد مسؤولية الجميع.


- سكان الشارقة يُقبلون على ممارسة الرياضة والتنزه في الأماكن المفتوحة.

طباعة