مجلس دبي الرياضي يخالف 3 مراكز لياقة

«بلدية دبي» تغلق صالونين ومركزي تدليك مخالفة لتدابير مواجهة «كورونا»

صورة

أغلقت بلدية دبي صالونين، ومركزي تدليك، أمس، وخالفت ست مؤسسات متنوعة أخرى، بسبب عدم الالتزام بتدابير مواجهة فيروس كورونا المستجد، وأنذرت 47 أخرى.

وخالف مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع «اقتصادية دبي» ثلاثة من مراكز اللياقة البدنية والأندية والأكاديميات والفعاليات الرياضية بغرامات مالية، كما تم إغلاق منشأة رياضية واحدة بالتعاون مع بلدية دبي.

وتفصيلاً، أوضحت البلدية أن الإغلاقات الجديدة شملت صالونين في منطقة الكرامة، ومركزي تدليك في المدينة العالمية، مشيرة إلى أن نسبة الالتزام كانت أمس 98%، من إجمالي المؤسسات التي تم زيارتها، والبالغ عددها ألفين و301 مؤسسة.

ولفتت إلى أن ارتفاع نسبة الالتزام لدى غالبية المؤسسات انعكس إيجاباً على عدد المخالفات والإغلاقات اليومي، الذي وصل في بعض الأيام إلى الصفر.

وشددت البلدية على ضرورة التزام كل المؤسسات بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي فرضتها للحد من انتشار عدوى فيروس «كورونا».

وكانت البلدية فرضت اشتراطات وضوابط على كل المؤسسات التي تمارس نشاطها في إمارة دبي، والخاضعة لإشرافها، وتضمنت تطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي ليكون مترين بين الأشخاص، وقياس درجات الحرارة للعاملين دورياً خلال اليوم، وللزبائن والزائرين والضيوف قبل الدخول، وتوجيه العاملين في حال ظهور أي أعراض عدوى تنفسية، إلى مراجعة أقرب مركز صحي للفحص والعلاج، وعدم مزاولة العمل، وعدم السماح للزبائن الذين يعانون أعراض عدوى تنفسية بالدخول‪.

وأشارت إلى أن هذه الإجراءات سارية في كل المؤسسات حتى إشعار آخر، وتتم متابعتها للتأكد من الالتزام بها، ومخالفة المؤسسات غير الملتزمة وفقاً للضوابط المعمول بها، مؤكدة أنها تكثف حملاتها وزياراتها التفتيشية باستمرار، خصوصاً مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حسب إحصاءات وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لضمان تحقيق أعلى درجات الالتزام والأمان في كل المؤسسات العاملة في إمارة دبي.

وشددت على أنه لا تهاون في المخالفات المتعلقة بإجراءات الوقاية والسلامة، المحددة من قبلها، حيث لا مجال لتعريض سلامة وأمن أفراد المجتمع للخطر، وحذرت من تجاوزها، حيث تتدرج الإجراءات بين المخالفة والإغلاق.

إلى ذلك، خالف مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع «اقتصادية دبي» ثلاث من مراكز اللياقة البدنية والأندية والأكاديميات والفعاليات الرياضية بغرامات مالية، كما تم إغلاق منشأة رياضية واحدة بالتعاون مع بلدية دبي، بحسب بيان صادر عن مجلس دبي الرياضي.

وجاء في البيان: «وجهت فرق مأموري الضبط التابعين لمجلس دبي الرياضي بالتعاون مع «اقتصادية دبي» ثلاثة تنبيهات تحذيرية إلى بعض المنشآت والأفراد بسبب التجمعات، إذ توزعت المخالفات على مناطق متفرقة في دبي وهي: هور العنز، والمحيصنة، والقوز، ومردف.

وأضاف: «تنوعت أسباب المخالفات على المنشآت المُعاقبة بالغرامات المالية ما بين عدم الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، فيما كان سبب إغلاق المنشأة الرياضية جراء تكرار المخالفة في حقها».

ورصد بيان مجلس دبي الرياضي، تراجعاً كبيراً في عدد المؤسسات المخالفة بعد أن كان الأسبوع قبل الماضي قد شهد مخالفة تسعة منشآت رياضية، إذ لفت مجلس دبي الرياضي إلى أن الجهود المبذولة مع اقتصادية دبي، أثمرت عن زيادة الوعي لدى الأفراد والمنشآت الرياضية، ما ساهم في تراجع عدد المنشآت المخالفة بشكل ملحوظ.

ويواصل فريق عمل مأموري الضبط في مجلس دبي الرياضي تنفيذ عمليات التفتيش والمراقبة بالتنسيق مع «اقتصادية دبي» لضمان التطبيق الدقيق والمستمر للإجراءات الاحترازية وعدم التهاون في تنفيذ جميع التعليمات التي يتضمنها البروتوكول الخاص بكل منشأة ورياضة.
وحث مجلس دبي المنشآت الرياضية التي تضم مراكز التدريب البدني واللياقة البدنية والأكاديميات ومنظمي الفعاليات على مواصلة الالتزام التام بالتعليمات وتطبيق إجراءات الوقاية طوال ساعات العمل وعلى مدار الأسبوع.

طباعة