يضمّ جهات حكومية وخاصة وشركات تكنولوجية عالمية

«دبي للمستقبل» تبدأ تفعيل تحالف الطباعة ثلاثية الأبعاد

عبدالعزيز الجزيري: «المؤسسة تعمل على تسريع تنفيذ أهداف المبادرة، عبر تعزيز الشراكات الحكومية والخاصة على المستويين المحلي والعالمي».

باشرت مؤسسة دبي للمستقبل تفعيل مبادرة «التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، عبر عقد ورشة عمل افتراضية بمشاركة أكثر من 50 من المسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين، والخبراء والمهندسين والباحثين والمتخصصين، من الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات العالمية، والشركات الناشئة والجامعات في الإمارات وخارجها.

وأكد نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة، عبدالعزيز الجزيري، أن التحالف يمثل شبكة استراتيجية واسعة تضم الجهات الحكومية والخاصة، والشركات التكنولوجية العالمية، والمراكز البحثية والمعرفية، في مبادرة هي الأولى من نوعها لتوظيف تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تطوير القطاعات الاقتصادية والمستقبلية في الإمارات، وتوظيف الخبرات والعقول المبتكرة حول العالم في خدمة البشرية.

وقال: «ستعمل المؤسسة على تسريع تنفيذ أهداف المبادرة، عبر تعزيز الشراكات الحكومية والخاصة على المستويين المحلي والعالمي، إضافة إلى دراسة الفرص المستقبلية المتاحة في مختلف القطاعات الصناعية والاقتصادية، ودعم التعاون مع الهيئات التشريعية والشركات التكنولوجية، وتقديم الدعم اللوجستي والهندسي، وإعداد تقارير شاملة لنشر المعرفة وزيادة توظيف تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في المجالات الحيوية».

وعمل المشاركون في ورشة العمل على مناقشة الخطوات المقبلة، لتعزيز دور التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد ضمن خطة شاملة، ترتكز على أربعة محاور رئيسة، تشمل: التشريعات والقوانين التنظيمية، ودعم بيئة الابتكار وريادة الأعمال، وتشجيع عمليات البحث والتطوير، وتوفير التمويل وفرص الاستثمار.

وتم خلال الورشة الإعلان عن تأسيس لجان فرعية متخصصة ضمن كل محور، لتحديد أدوار ومسؤوليات الأفراد والجهات المشاركة بالتحالف، وبحث سبل التعاون المشترك لتسريع العمل والإنجاز، وتحديد الخطوات والمبادرات المستقبلية لتحقيق الأهداف الموضوعة لكل محور.

وأكد المشاركون في الجلسة أن تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أثبتت قيمتها الاقتصادية، وقدرتها على الإسهام في تحقيق خطط الاكتفاء الذاتي وتأمين الاحتياجات الأساسية، وإنشاء خطوط إنتاج جديدة تعتمد على توظيف التكنولوجيا المستقبلية.

وأشار أعضاء التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد إلى أهمية متابعة تطوير البنية التحتية لتوظيف هذه التكنولوجيا، ومعالجة التحديات الخاصة بالتشريعات التنظيمية وتمويل المشروعات، واستقطاب المواهب العالمية في مجالات التصميم والابتكار والهندسة، والترويج للمنتجات المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد عالية الجودة على الصعيد التجاري العالمي.

وأكدوا أهمية تعزيز وتيرة التعاون في تبادل المعلومات والاستشارات والخبرات، وتوفير الدعم الفني اللازم للجهات الحكومية بدبي في مختلف مجالات التكنولوجيا والطباعة ثلاثية الأبعاد، إضافة إلى دعم وتسهيل ربط الجهات الحكومية المهتمة بالحصول على مستلزمات عمليات الطباعة ثلاثية الأبعاد مع الشركات المتخصصة، بما يسهم في تعزيز القدرة على الاستجابة لأي متطلبات حكومية.


«الطباعة ثلاثية الأبعاد أثبتت قدرتها على الإسهام في تأمين الاحتياجات الأساسية وإنشاء خطوط إنتاج جديدة».

طباعة