المري: الإمارات تعاملت بحرفية مع أزمة «كورونا»

الفريق عبدالله المري: تدريب الفرق المعنية لمواجهة الخطر وقت حدوثه.

قال القائد العام لشرطة دبي، عضو اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، إن دولة الإمارات بصورة عامة ودبي خصوصاً أثبتت نجاحها في التعامل مع الأزمة العالمية التي يواجهها العالم جرّاء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عبر تعاملها بمرونة، نتيجة الاستعداد المسبق لرصد مثل هذه الأخطار التي تهدد صحة وسلامة أفراد المجتمع، ووضع خطط لاحتواء الفيروس والحد من انتشاره.

وأشار إلى توزيع المهام والمسؤوليات بحرفية عالية، وتدريب الفرق المعنية لمواجهة الخطر وقت حدوثه، مؤكداً أن الإمارات من أوائل الدول التي تواجه الجائحة بحرفية وفاعلية عبر مبادرات ابتكارية، أدت إلى السيطرة على انتشاره، مع ضمان استمرارية الأعمال في المؤسسات بما تمتلكه من بنية تحتية مرنة سمحت بالعمل عن بعد والتعلم عن بعد، وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

وتحتفل القيادة العامة لشرطة دبي اليوم بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، باليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث الذي يصادف 13 أكتوبر من كل عام، لتعزيز الثقافة العالمية للتوعية والحد من مخاطر الكوارث، وتتضمن الاحتفالية التي تقام في مطار دبي الدولي، عرض مواد توعية للقادمين والمغادرين لإمارة دبي، بهدف تسليط الضوء على الجهود التي تبذلها شرطة دبي لنشر ثقافة الأزمات والكوارث.

وأفاد مدير مركز إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة في شرطة دبي، عضو اللجنة التنفيذية لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، المقدم سعيد حمدان بن دلموك الفلاسي، بأن الاحتفال هذا العام يأتي ضمن أنشطة وفعاليات برنامج «دبي المرنة» الذي يتم تنفيذه ضمن نهج تشاركي يشمل المؤسسات العامة والخاصة ومنظمات المجتمع المدني بإمارة دبي، بهدف تعزيز قدرة الإمارة على التصدي لجميع مخاطر الكوارث والأزمات واستيعابها واحتوائها، لجعل دبي مدينة مرنة نموذجية على مستوى العالم.

وصرح رئيس قسم المخاطر بمركز إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في شرطة دبي، عضو اللجنة التنفيذية لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، المقدم الشيخ الدكتور ماجد عبدالله راشد المعلا، بأن شرطة دبي تعمل على مدار العام لنشر التوعية المجتمعية حيال كيفية التعامل مع حالات الأزمات والكوارث.

طباعة