حصول الفائز بجائزة حمدان العالمية الكبرى على جائزة نوبل في الطب

أعربت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية عن فخرها بالفوز المستحق للبروفيسور هارفي جيه آلتر على جائزة نوبل لعام 2020 في علم وظائف الأعضاء، والحاصل على جائزة حمدان العالمية الكبرى في الدورة التاسعة 2015-2016، والذي يؤكد على أن جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كانت دائماً تقوم بمهمة تسليط الضؤ على رواد العلم في العالم أجمع والذي يبدوا جلياً من خلال مسيرة الجائزة الحافلة بالأنجازات العلمية المثمرة خاصة فيما يتعلق بدعم البحث العلمي وتكريم العلماء في كل مكان.

صرح بذلك المدير التنفيذي بالجائزة عبد الله بن سوقات الذي نقل خالص تهاني سمو الشخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة صحة دبي للبروفيسور آلتر على فوزه وتمنى له المزيد من النجاح والتوفيق فيما يفيد العلم ويرتقي بالبحث العلمي خاصة في الوقت الحالي ونحن نواجه جائحة كوفيد-19 والتي جعلت العالم يعيد التفكير ويضع البحث العلمي على قائمة الأولويات.

ومن جانبه ذكر رئيس اللجنة العلمية للجائزة الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبد الرزاق " أن البروفيسور آلتر هو ثاني فائز بجائزة حمدان العالمية الكبرى يحصل على  جائزة نوبل، وكان البروفيسور روبرت ج. ادواردز والحائز على جائزة حمدان العالمية الكبرى عام 2002 قد حصل بالفعل على جائزة نوبل في عام 2010، وذلك لأن عملية اختيار الفائزين بجائزة حمدان الكبرى يتم اجراءها على 3 مراحل، بمشاركة مراجعين محليين ودوليين، بمنتهى العدل والشفافية وتستغرق عاماً كاملاً كما يشارك في عملية الاختيار اللجان الفرعية واللجنة العلمية الرئيسية، و بهذه المناسبة أود أن اشكر جهود  اللجنة الفرعية ورئيسها الاستاذ الدكتور صلاح غريب الله رئيس قسم الطب الباطني، كلية الطب والعلوم الصحية جامعة الإمارات لإختياره البروفيسور هارفي آلتر كفائز خلال الدورة التاسعة 2015-2016."

وقد حصل البروفيسور آلتر على جائزة نوبل في  علم وظائف الأعضاء بالأشتراك مع مايكل هوتون وتشارلز ام رايس  وذلك لمساهماته في اكتشافة فيروس التهاب الكبد الوبائي سي ، وتولى البروفسور ألتر منصبي رئيس قسم الأمراض المعدية ومدير مشارك للأبحاث في قسم طب نقل الدم لدى المركز السريري في معاهد الصحة الوطنية.

 

طباعة