شرطة الشارقة تكرّم مواطناً لعدم ارتكابه أي مخالفة مرورية منذ 45 عاماً ‎

نظم فريق حقوق الإنسان بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، بالتعاون مع إدارة المرور والدوريات، مبادرة "بكم طرقنا آمنة"، التي هدفت إلى الاحتفاء وتكريم عدد من قائدي المركبات من فئة كبار السن، لالتزامهم بقواعد السير والمرور، وخلوّ سجلهم المروري من الحوادث والمخالفات المرورية، وذلك بالتزامن مع احتفال الدولة باليوم العالمي لكبار السن، إذ تم تكريم مواطن لعدم ارتكابه أية مخالفة مرورية طوال 45 عاماً.

وأشاد مدير عام العمليات المركزية، العميد الدكتور أحمد سعيد الناعور، بالدور المهم الذي تقدمه شريحة كبار السن في توعية أفراد المجتمع، وذلك بتقديم النصح والإرشاد، وعصارة تجاربهم الحياتية التي مروا بها للأجيال التالية، للاستفادة منها والاقتداء بها، مبيناً أن خلوّ سجلهم المروري من الحوادث والمخالفات المرورية، يعتبر خير دليل على وعيهم، وحرصهم على سلامة أفراد المجتمع من مستخدمي الطريق، ويؤكد كذلك مدى التزامهم بالقوانين المنظمة للسير والمرور، والتي وضعتها الدولة من أجل سلامة قائدي المركبات، ومستخدمي الطريق، حيث صممت لهذا الهدف طرقاً وجسوراً وفق أعلى المعايير العالمية.

من جانبهم، أشاد المكرمون بمبادرة شرطة الشارقة، وبالجهود المقدرة التي تبذلها للحد من وقوع الحوادث على الطرقات، مقدمين مجموعة من المقترحات والآراء التي تسهم في تعزيز السلامة المرورية، وتلبي طموحات شرطة الشارقة المنسجمة مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية الرامي إلى جعل الطرق أكثر أمناً.

وعبر مال الله إبراهيم الحمادي، عن شكره وتقديره لشرطة الشارقة على هذه المبادرة الطيبة، والتي تعزز من نشر ثقافة الالتزام بقوانين السير والمرور، مؤكداً عدم ارتكابه أي مخالفة أو تسببه في أي نوع من الحوادث منذ حصوله على رخصة القيادة في عام 1975، لأن القيادة ذوق وفن، مطالباً الشباب بأن يقتدوا بهم في ذلك.

وأشاد حسن سمير العنزي، الحاصل على رخصة القيادة في عام 1967، بمبادرة شرطة الشارقة بتكريمهم، داعياً الجميع، خصوصاً الشباب، إلى أن يحذوا حذوهم حفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين، مرجعاً عدم حصوله على مخالفة خلال العشرين عاماً الماضية إلى التزامه التام باتباع إجراءات السلامة عند قيادته للمركبة.

واعتبرت نوال محمد أحمد، أن ما قامت به شرطة الشارقة تجاههم هو تكليف قبل أن يكون تكريماً، لتوجيه رسالة توعوية للأجيال القادمة بضرورة التمسك والتقيد بكل ما شأنه أن يحفظ سلامتهم، وسلامة أفراد مجتمعهم من خطر الحوادث، مقدمة شكرها للقيادة العامة لشرطة الشارقة على هذا التكريم الذي أسعدهم كثيراً.

وأكّدت ليلى محمود الجنيدي، سعادتها بالنهج الذي تلتزم به شرطة الشارقة، في إسعاد أفراد المجتمع، معربة عن شكرها وتقديرها للقيادة على هذه الاحتفالية والتكريم، الذي وجد صدىً طيباً في نفوسهم.

 

طباعة