تتضمن كمامات ومعقمات ومواد تثقيفية وتوعوية

10 آلاف حقيبة وقائية لحماية العمال من «كورونا»

وزّعت فرق التفتيش التابعة لوزارة الموارد البشرية والتوطين، أخيراً، 10 آلاف حقيبة وقائية جديدة، لتأمين المدن العمالية والمواقع الإنشائية، في كل إمارات الدولة، من انتشار جائحة «كورونا»، تضمّنت كل حقيبة كمامات ومعقمات ومستلزمات للعناية الشخصية ومواد توعوية وتثقيفية للعمال.

وشددت الوزارة على مواصلة فرق التفتيش حملاتها الميدانية، للتأكد من مدى التزام المنشآت بالإجراءات الاحترازية، ودعت جهات العمل إلى التطبيق المشدد للتدابير الوقائية لضمان استمرارية الأعمال، خلال الفترة الراهنة.

وأنهت فرق التفتيش التابعة للوزارة حملة تفتيش وإرشاد على المدن العمالية والمواقع الإنشائية، ووزّعت خلالها 10 آلاف حقيبة وقائية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»، وتضمنت كل حقيبة كمامات ومعقمات ومستلزمات للعناية الشخصية ومواد توعوية وتثقيفية للعمال.

وذكرت الوزارة، في حسابها الرسمي على منصة التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن الحملة التفتيشية تأتي في إطار حملة «معاً نتجاوز التحدي»، التي أطلقتها الوزارة أخيراً للتصدي لجائحة «كوفيد-19»، وتسليط الضوء على القرارات والمبادرات التي نفذتها وتنفذها الوزارة، بالتعاون مع شركائها للحد من تداعيات الجائحة، ونشر التوعية حولها، بهدف تعزيز استقرار سوق العمل، والمضي قدماً نحو تحقيق الطموحات.

وحددت الوزارة عدداً من الضوابط والإجراءات الاحترازية التي تقوم بها جهات العمل لضمان استمرارية الأعمال، خلال الفترة الراهنة، تشمل التزام كل منشأة بتعقيم الأجهزة والمرافق التابعة لها بشكل مستمر، وتطبيق الضوابط لترك مسافات كافية بين العاملين في المنشأة، وبين المتعاملين، إضافة إلى تجهيز ملصقات بلغات عدة يفهمها العامل في مواقع العمل، تتضمن الإجراءات الواجب اتباعها للوقاية من الوباء، لافتة إلى أهمية الالتزام التام بوضع آلية أو جدول يراعي حضور العمال إلى مقر العمل، بحيث لا يزيد عدد العاملين الذين يتطلب عملهم الحضور في مقار العمل على 30% من مجموع العاملين.

طباعة