مؤتمر يوصي بإنشاء مدن وأحياء شعبية مستدامة لكبار المواطنين

أوصى المشاركون في المؤتمر الأول لكبار المواطنين الذي عقد تحت رعاية الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، مساء أول من أمس، بعنوان «جودة الحياة.. تحولات مشرقة لكبار المواطنين»، بضرورة إنشاء أحياء شعبية مستدامة لكبار المواطنين تمثل بيئة مجتمعية ذات أبعاد ثقافية وتراثية.

وشدد المشاركون في المؤتمر الذي نظمته القيادة العامة لشرطة عجمان وجمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين، بالتزامن مع اليوم العالمي لكبار السن، على أهمية الاستفادة القصوى من الطفرة المعلوماتية والتقدم التقني والتكنولوجي بإنشاء مرصد رقمي لكبار المواطنين.

كما اقترح المشاركون اطلاق لقب «كبار المواطنين» على كبار السن في دول الخليج العربي والوطن العربي، تكريماً لجهدهم وإبراز دورهم، وتأسيس جمعية خليجية لكبار المواطنين، وادراج الاحتفال بيوم المسنين العالمي ضمن مناسبات أجندة المؤسسات. وأوصوا بإنشاء ناد ترفيهي شعبي رياضي يشمل كل احتياجات كبار المواطنين، مع القيام بدورات وورش تثقيفية لهم في مختلف المجالات، فضلا عن تشجيع عائلات كبار المواطنين للاشتراك في دورات تأهيلية حول التعامل مع كبار المواطنين ورعايتهم. وشددوا على أهمية الإطلاع على الأبحاث الطبية التي تدرس كيفية تخفيف  خطر جائحة «كورونا» على كبار المواطنين.
وأكدت التوصيات أهمية الارتقاء بالمبادرات الداعمة لجودة الحياة لكبار المواطنين، والبحث في التحديات التي تحد من ممارستهم لحياتهم بشكل طبيعي وتحليلها والبحث في أفضل الحلول التي تضمن انسجامهم في المنظومة المجتمعية، وتسليط الضوء على خبراتهم للاستفادة منها في تحقيق التنمية المستدامة.

وقال قائد عام شرطة عجمان اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، في كلمته خلال المؤتمر إن المؤتمر جاء للارتقاء بالخدمات والمبادرات لتعزيز جودة الحياة لكبار المواطنين وضمان انسجامهم في المنظومة المجتمعية، ودعم جهود الدولة في تذليل المصاعب اليومية لكبار المواطنين، وتهيئة البيئة المناسبة لاستدامة صحتهم وأمنهم بما يدعم الخطط المستقبلية للرفاه الاجتماعي لهم.
من جانبها، أكدت الوكيل المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع حصة عبد الرحمن تهلك على المكانة الرفيعة التي يحتلها كبار المواطنين في قلوب أفراد المجتمع، وفهم أصحاب الخبرة والسباقون في التضحية والوفاء عبر الأجيال المتعاقبة.

وفي السياق ذاته، أشارت رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين مريم سالم السلمان إلى أهمية تعزيز التواصل بين الجهات المعنية بالاهتمام بكبار المواطنين وإعلاء شأنهم وتقديرهم، من خلال تبادل الخبرات ومتابعة المستجدات في مجال الرعاية الشاملة المتكاملة بما يحقق جودة الحياة لهم.

 

طباعة