"الطوارئ والأزمات" تدعو القطاع الصحي للاستعداد لموسم الإنفلونزا وتجهيز حملات التطعيم على مستوى الدولة

عقدت حكومة الإمارات، إحاطة إعلامية خاصة، للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أعلنت خلالها ضرورة الاستعداد لموسم الانفلونزا الموسمية منذ شهر يوليو الماضي، ودعت القطاع الصحي بتجهيز حملات التطعيم على مستوى الدولة حتى لا تتصادف تفشي الانفلونزا مع الإصابة بفيروس كوفيد-19، بالإضافة إلى إعداد حملة إعلانية خاصة لرفع الوعي والتفاعل مع عدد من الفئات الأكثر عرضة للمخالفة، مشيرة إلى نجاح حملة نلتزم ولننتصر حيث بلغ التفاع مع الحملة 2 مليار متفاعل اخلياً وخارجياً.

وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ، الدكتور سيف الظاهري، أن مبدأ الشفافية مرتكز أساسي في تعاملنا مع الأزمة الحالية وهو نهج راسخ وأصيل في عهد قيادتنا الرشيدة، مشيراً إلى وجود عوامل أساسية عند الإعلان عن أية معلومات ومنها المصادر الموثوقة ودقة والمعلومة والسيطرة الإيجابية بعدم المساس بأمن واستقرار المجتمع.
وقال: "كفاءة أجهزة الدولة في تنفيذ ومتابعة القرارات للحد من انتشار الفيروس، هو محل إشادة وتقدير في ظل متابعة وتوجيه مستمر من صاحب السمو مستشار الأمن الوطني، وقد وضعت هيئة الطوارئ والأزمات، منهجية خاصة للمراقبة والتفتيش للتأكد من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية من خلال تشكيل 7 فرق للتدقيق بواقع فريق في كل إمارة، وتم إصدار أكثر من 46 بروتوكول لضمان صحة وسلامة المجتمع".

وأضاف الظاهري: "كثفت الجهات المعنية على المستوى المحلي حملاتها الرقابية والتفتيشية وإصدار مخالفات بحق كافة الأفراد والمؤسسات التي لم تتقيد بالإجراءات والتدابير الوقائية"، مشيراً إلى أن الأجهزة الشرطية كانت الأعلى في إصدار المخالفات، وتليها البلديات، ثم دوائر التنمية الاقتصادية وعدد من الجهات الأخرى في الإمارات كافة.
وتابع: "نعتزم رفع الوعي والتفاعل مع عدد من الفئات الأكثر عرضة للمخالفة في مجتمع دولة الإمارات من خلال إعداد حملات إعلامية تتناسب مع سلوكياتهم وثقافاتهم ووسائل الإعلام المناسبة لهم، وتعمل هيئة الطوارئ والأزمات بصورة مستمرة على متابعة ورصد كافة ردود الأفعال، وسيتم الأخذ بملاحظاتكم لتطوير محتوى الإحاطة الإعلامية لحكومة دولة الإمارات".

وأكد الظاهري، أن زيادة عدد المخالفات لا تعني الزيادة في عدد الإصابات، بل هو ناتج عن الجهود المكثفة التي تبذلها السلطات المحلية المختصة لضمان تطبيق القوانين والبروتوكولات الوطنية، مشيراً إلى ضرورة الابتعاد عن الشائعات وتلقي المعلومات من الجهات الرسمية فقط.

وأشار إلى أن النموذج الإماراتي في إدارة الأزمة يستلهم ريادته من متابعة وتوجيه القيادة الرشيدة لتحقيق النجاح ورفع كفاءة مواردنا الوطنية للاستجابة والتصدي الاستباقي للحد من انتشار الفيروس، ، لافتاً إلى أن الشائعات تكثر مع الأزمات، ويسعى القلة لتحقيق هدف ما خارج المنظومة الوطنية أو المساس بأمن واستقرار المجتمع، وهنا لابد من تطبيق القانون بكل حزم على هؤلاء.

وقال: أطلقنا حملة نلتزم لننتصر وفقاً لاستراتيجية وطنية إعلامية لمخاطبة كل فرد ومؤسسة للدعوة بضرورة الالتزام حتى نحقق الانتصار مع العودة الحذرة للنشاطات والقطاعات، وتجاوز التفاعل مع الحملة حاجز المليارين من التفاعلات الإيجابية محلياً وإقليمياً".

وأضاف الظاهري: "هيئة الطوارئ والأزمات تبادر بضرورة الاستعداد لموسم الانفلونزا الموسمية منذ شهر يوليو الماضي، وتدعو القطاع الصحي بتجهيز حملات التطعيم على مستوى الدولة حتى لا تتصادف تفشي الانفلونزا مع الإصابة بفيروس كوفيد-19، حيث أن تشابه الأعراض والآثار المترتبة من وجود إصابتين في الفترة ذاتها سيؤثر بشكل كبير على المجهود الوطني والقدرة الطبية للاستجابة والتعافي من هذه الأزمة.

وكشف عن أن نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته الهيئة بخصوص موقف مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة عن جائحة كورونا، أظهر أن 96.30% من مجتمع دولة الإمارات أجمعوا على تعامل الحكومة بشكل ممتاز مع الجائحة، وأن 95% من المجتمع أكدوا كفاءة الحكومة مع الجائحة، و93.5% أكدوا سرعة استجابة الحكومة، و91% أكدوا شفافية الحكومة، و94% من مجتمع دولة الإمارات على ثقة في تجاوز الدولة الجائحة، و95.90% أشادوا بالرعاية المقدمة من الحكومة خلال الجائحة.

طباعة