النظام حقق 3 فوائد خلال جائحة «كورونا»

«طرق دبي» تطوّر تطبيقاً مرادفاً لـ «سلامة المركبات» يسهّل على الشركات تتبّع شاحناتها

«سلامة المركبات» يرصد سلوك سائقي الشاحنات بالأقمار الاصطناعية. ■ أرشيفية

أفادت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، بأنها تولت تطوير تطبيق ذكي مرادف لنظام «سلامة المركبات» يضم بيانات ومعلومات عن مواقع استراحات الشاحنات في الإمارة، ويُمكّن الشركات من الدخول إلى النظام من خلال الهاتف المحمول، ما يسرع دورهم في تتبع الشاحنات التابعة لهم.

وحددت الهيئة ثلاث فوائد وفرها نظام «سلامة المركبات» خلال فترة التعقيم الوطني والحظر التام في إمارة دبي، الذي طبق ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، أهمها التمكن من تعقب الشاحنات المخالفة لنظام الحظر بالخروج عن الطريق خلال ساعات التعقيم الوطني.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في الهيئة، عبدالله آل علي، لـ«الإمارات اليوم»، إن النظام الذي تستخدمه الهيئة في الرقابة على المركبات الثقيلة وضمان اتباع سائقيها إجراءات السلامة المرورية، مكن الهيئة من تتبع حركة المركبات خلال فترة تقييد الحركة، موضحاً أن بعض السائقين كانوا يقودون مركباتهم ساعات طويلة بهدف توصيل الشحنات التي ينقلونها أو الوصول الى إحدى الاستراحات، من دون أن ينتبهوا إلى دخول فترة الحظر. وتعتمد فكرة نظام «سلامة المركبات»، الذي يرتبط بالنظام المروري في الإمارة، على تركيب جهاز رقابة في المركبات الثقيلة المسجلة في إمارة دبي، ويُمكن تتبع حركة المركبات المسجلة في النظام بشكل لحظي ورصد سلوك سائقيها من خلال ربط حركة وبيانات المركبات بالنظام عبر أنظمة تتبع بالأقمار الاصطناعية وشبكة الاتصالات الخلوية، ما يسهم في تحسين العمليات التشغيلية للشاحنات من جهة، ويضمن التزام السائقين بمعايير وشروط السلامة المرورية نتيجة تأكدهم من أنهم مراقبون من جهة أخرى. وأفاد آل علي بأن النظام كانت له فوائد خلال فترة تقييد الحركة، تضاف إلى وظيفته الأساسية في رفع مستوى السلامة المرورية، لافتاً إلى استخدامه في تلك الفترة في إرشاد السائقين إلى أقرب استراحة وتنبيههم إلى المسافة والزمن المطلوبين للوصول إليها، ومساعدتهم على اختصار الوقت والجهد، وعدم التعرض لمخالفة إجراءات الحظر. وتابع أن من فوائد النظام منع الشاحنات من دخول المناطق السكنية والتجارية المغلقة بسبب التعقيم، وإعلامهم عند الاقتراب بضرورة الابتعاد وعدم الدخول إليها تنفيذاً للإجراءات الاحترازية المتبعة.

وأضاف أن من ميزات النظام أيضاً أنه لا يسمح للمركبة المسجلة فيه بالتحرك إلا عند قيام السائق بالدخول إلى النظام ببطاقته وتعريف بياناته ورقم هاتفه المحمول، حتى يستطيع قيادة المركبة، الأمر الذي يضمن التعرف اليه وتوجيه الملاحظات له والاتصال به مباشرة في حال اقترافه أية ممارسات خاطئة.

محطة لاستراحة الشاحنات

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، خلال أغسطس الماضي، عن إنجاز 55% من مشروع إنشاء محطة متكاملة لاستراحة الشاحنات، في مدينة دبي لاند بالقرب من شارع الإمارات، وذلك بالشراكة مع القطاع الخاص، لتكون الاستراحة أول منطقة متكاملة لاستراحة الشاحنات تلبي جميع الاحتياجات الأساسية واليومية لسائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة على مستوى إمارة دبي. وتبلغ مساحة المحطة خمسة هكتارات، وتوفر 100 موقف للشاحنات والمركبات الثقيلة، وعدد من المرافق والخدمات التي تلبي جميع الاحتياجات الأساسية واليومية لسائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة، إضافة إلى مركز فحص فني متخصص للمركبات الثقيلة.

رصد سلوكيات السائقين

قال المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص، عبدالله آل علي، إن من أبرز مميزات نظام سلامة المركبات، تدني نسبة الحوادث المرتكبة من قبل سائقي الشاحنات، نتيجة الرقابة عليهم، حتى ان الشاحنات المسجلة في النظام لم ترتكب أية حوادث مرورية، وكذلك تمكين الهيئة والشركات من تتبّع المسار الجغرافي للشاحنات ورصد سلوكيات السائقين، وتصنيف مخاطرهم حسب معايير تقسّمهم الى مجموعات من حيث درجة الخطورة، بالإضافة الى إمكانية استخدام أصحاب الشحنات للنظام في تتبّع مسار شحناتهم المنقولة عبر تلك المركبات، وتحديد موعد وصولها إليهم.

طباعة