محمد بن راشد ومحمد بن زايد والحكام يعزّون الشعب الكويتي

رئيس الدولة ينعى أمير الكويت ويعلن الحداد 3 أيام وتنكيس الأعلام

صورة

نعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ببالغ الحزن والأسى أخاه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، الذي وافته المنية، أمس، داعياً سموه المولى عزَّ وجلَّ أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم دولة الكويت وشعبها وآل الصباح الكرام جميل الصبر والسلوان، وأمر صاحب السمو رئيس الدولة بإعلان الحداد لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام خلالها على جميع الدوائر الرسمية داخل الدولة والسفارات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات في الخارج.

وأصدرت وزارة شؤون الرئاسة البيان التالي: «بسم الله الرحمن الرحيم، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي انتقل إلى جوار ربه».

وأضاف البيان: «إننا في دولة الإمارات فقدنا برحيل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح زعيماً من أبرز أبناء الأمتين العربية والإسلامية، أعطى الكثير لشعبه وأمته، ودافع عن قضايا العروبة والإسلام بصدق وإخلاص، وكان من رواد العمل الخليجي المشترك، وأسهم مع إخوانه القادة في تعزيز مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية».

وتابع البيان: «وإذ نعرب عن خالص تعازينا لآل الصباح الكرام، ولشعب دولة الكويت الشقيقة في الفقيد الكبير صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فإننا نؤكد ثقتنا الكاملة في نفاذ بصيرة وصلابة وقدرة شعب دولة الكويت وقيادته الحكيمة، كعهدنا بها، على إكمال المسيرة المظفرة لفقيد الأمة في خدمة قضايا أمته والنهوض بمسيرة العمل العربي المشترك».

ونوه سموه بمناقب الفقيد في مجال العمل الإنساني، وجهوده في تقريب وجهات النظر بين الأشقاء، حيث عمل دون كلل على تقوية البنيان العربي وتعزيز تماسكه، مؤكداً أن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا قامة كبيرة وقيادة تاريخية لم تتوانَ في خدمة قضايا أمتها، حتى آخر لحظة من حياتها.

وبعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، برقية تعزية إلى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، نائب الأمير وولي عهد دولة الكويت الشقيقة، أعرب خلالها عن خالص مواساته في الفقيد، راجياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيتي تعزية مماثلتين إلى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «رحم الله أبا الكويت الحاني.. وقلب الخليج النابض.. وأمير الإنسانية النبيل الشيخ صباح الأحمد الصباح.. حط رحاله عند رب رحيم كريم عظيم بعد أن خدم وقدّم وأكرم شعبه.. تعازينا لإخوتنا وأحبابنا شعب الكويت.. ولكافة الشعوب العربية والإسلامية المحبة لأمير الإنسانية.. إنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «رحم الله الوالد والقائد العربي الكبير الشيخ صباح الأحمد.. رجل الحكمة والتسامح والسلام، أحد الرواد الكبار في العمل الخليجي المشترك.. ستظل مواقفه التاريخية المخلصة في خدمة وطنه وأمته والإنسانية، خالدة في ذاكرة الأجيال.. خالص عزائنا ومواساتنا إلى آل الصباح الكرام، والشعب الكويتي الشقيق».

وبعث صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، برقية تعزية إلى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أعرب خلالها عن خالص مواساته في الفقيد، راجياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته. كما بعث سموه برقية تعزية مماثلة إلى الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح.

ونعى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ببالغ الحزن والأسف أخاه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، داعياً سموه المولى عزَّ وجلَّ أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم دولة الكويت وشعبها وآل الصباح الكرام جميل الصبر والسلوان.

وأصدر ديوان صاحب السمو حاكم عجمان البيان التالي: «بقلوب مؤمنة بقضاء الله تعالى، ينعى ديوان صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، الذي انتقل إلى جوار ربه بعد عمر سخره لخدمة وطنه وشعبه. وأن ديوان حاكم عجمان، إذ يشارك الكويت الشقيقة بأحزانها على هذا المصاب الجلل، يتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة إلى أسرة آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الشقيق.. ويتضرع إلى المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته». وقرر الديوان إعلان الحداد لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام خلالها.

ونعى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أخاه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، داعياً سموه المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم دولة الكويت وشعبها وآل الصباح الكرام جميل الصبر والسلوان.

وقال سموه: «برحيل فقيدنا الكبير صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فقدت الأمتان العربية والإسلامية أحد أبرز القادة الذي كان له بصمات خالدة ومواقف شجاعة في المنطقة العربية والعالم، وقد كان الراحل قائداً من طراز رفيع قدم الكثير لشعبه وأمته، وأسهم مع إخوانه قادة دول الخليج العربي في تعزيز مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية».

وبعث صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، برقية تعزية إلى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وأعرب سموه في برقيته عن خالص تعازيه وصادق مواساته في الفقيد، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم دولة الكويت وشعبها وآل الصباح الكرام جميل الصبر والسلوان.

وبعث صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، برقية تعزية إلى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وأعرب سموه في برقيته عن خالص تعازيه وصادق مواساته في الفقيد، راجياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم دولة الكويت وشعبها وآل الصباح الكرام جميل الصبر والسلوان.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في تغريدة على «تويتر»: «السلام والريادة الإنسانية والتقدم والشغف بصناعة مستقبل أفضل للكويت ولمنطقتنا... يرحل عنا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.. سنفتقد قائداً استثنائياً تاركاً إرثاً من العطاء والإنسانية.. نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته، ويلهم أهلنا في الكويت الصبر والسلوان».

وكان الديوان الأميري الكويتي نعى، في بيان رسمي أمس، إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية والعالم الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وقال البيان: «ببالغ الحزن والأسى، ينعى الديوان الأميري إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، الذي انتقل إلى جوار ربه. داعين الله، عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ولا حول ولا قوة إلا بالله.. إنا لله وإنا إليه راجعون».


خليفة بن زايد:

«نؤكد ثقتنا الكاملة في نفاذ بصيرة وصلابة وقدرة شعب دولة الكويت، وقيادته الحكيمة، على إكمال المسيرة المظفرة لفقيد الأمة».

«الفقيد كان من رواد العمل الخليجي، وعمل دون كلل على تقوية البنيان العربي، وتعزيز تماسكه».

محمد بن راشد:

«رحم الله أبا الكويت الحاني.. وقلب الخليج النابض.. وأمير الإنسانية النبيل الشيخ صباح الأحمد الصباح».

محمد بن زايد:

«ستظل مواقفه التاريخية المخلصة في خدمة وطنه وأمته والإنسانية، خالدة في ذاكرة الأجيال».

طباعة