بينها الموسيقى والألعاب الإلكترونية وريادة الأعمال

4000 دورة «عالمية» لدعم موظفي أبوظبي في 7 تخصصات

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي، عن إطلاق برنامج «تنمية المهارات الإبداعية» بالشراكة بين وزارة الثقافة والشباب وأكاديمية أبوظبي الحكومية، بهدف دعم الشباب المبدعين والموهوبين من موظفي حكومة أبوظبي، لتطوير روافد المنظومة الإبداعية في الدولة، لافتاُ إلى أن البرنامج يتضمن تخصيص 4000 دورة تدريبية عبر المنصات الرقمية تقدمها أفضل الجامعات في العالم.

وذكر أن الدورات «العالمية» ستركز على سبع تخصصات أو مجالات رئيسة في القطاع الثقافي، تشمل الفن والتصميم، الصحافة والإعلام، تطوير الذات، ريادة الأعمال، والموسيقى، الألعاب الإلكترونية، علوم الحاسوب، على أن يتم منح المشاركين في الدورات التدريبية شهادات من جامعات عالمية، مثل»هارفارد، ستانفورد، بيركيلي، ميتشجان.

ودعا المكتب الإعلامي العاملين في المجالات الثقافية والإبداعية من مختلف فئات المجتمع وطلاب الجامعات والشباب الموهوبين، إلى ضرورة التسجيل في الدورات التدريبية من خلال الموقع الرسمي لجامعة أبوظبي الحكومية.

ووفقاً لموقع جامعة أبوظبي الحكومية، فإن البرنامج التدريبي في مجال الموسيقى يقوم على تنمية المهارات الموسيقية للموهوبين، على أيدي نخبة من المختصين والخبراء، والحصول على شهادات معتمدة من جامعات بيركلي، وييل، وملبورن .

وفي حال امتلاك المتقدم مهارات في مجال الألعاب الإلكترونية ، يتولى خبراء معنيون تنمية هذه المهارات من خلال دورات تدريبية عالمية في هذا المجال، ليكون المتقدم أكثر خبرة ومهارة، ويحصلون على شهادات معتمدة من أرقى الجامعات العالمية مثل جامعة روتردام، وجامعة كاليفورنيا، وجامعة ولاية ميتشجان.

كما يمكن للموهوبين في مجال الفن والتصميم الراغبين في تنمية مهاراتهم، التسجيل في الدورات التدريبية التخصصية والحصول على شهادات عالمية معتمدة في مختلف مجالات التصميم من جامعات عالمية، مثل معهد كاليفورنيا للفنون، وجامعة سيدني، جامعة ساو باولو.

وتُقدم الشراكة الاستراتيجية الجديدة بين وزارة الثقافة والشباب وأكاديمية أبوظبي الحكومية، مجموعة من المهارات والأدوات التدريبية عالية المستوى من أبرز الجامعات والمؤسسات التعليمية في العالم، والموجهة للموهوبين والمبدعين وطلبة الجامعات والشباب في الدولة، والتي تُمكنّهم الحصول على الشهادات المعتمدة في المواد التدريبية المختلفة، ما يُسهم في دعم وتطوير منظومة الصناعات الثقافية والابداعية.

طباعة