7 عوامل تقرر إنشاء جسور المشاة وتحدد موقعها في دبي

تستند هيئة الطرق والمواصلات في دبي إلى سبعة عوامل أو معايير تعتمد عليها في قرار إنشاء جسر للمشاة في موقع ما في الإمارة، كما تولي مشروعات إنشاء جسور المشاة أهمية قصوى، نظراً لدورها في منع حوادث الدهس في مواقع وجودها.

وأولت الهيئة سلامة المشاة اهتماماً بالغاً، وعملت خلال السنوات الماضية، بدءاً من عام 2006، على توفير وسائل انتقال آمنة للمشاة لعبور الطريق.

ولا تقتصر الخطط التي تنفذها الهيئة للحد من حوادث المشاة على الإجراءات الفنية، بل تعتمد أيضاً على عدة إجراءات أخرى، تتضمن إجراءات السلامة الهندسية، وحملات التوعية المرورية لمختلف شرائح المجتمع، مع التركيز على فئة طلاب المدارس، حيث تعمل الهيئة بصورة مستمرة على تنظيم حملات توعوية لنشر أهمية استخدام الوسائل الآمنة كمعابر المشاة أو الجسور أو الأنفاق لتفادي حوادث الدهس.

ووضعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي معايير عدة يتم على أساسها مواقع تنفيذ الجسور، وفيما يلي أهم العوامل التي تأخذ الهيئة بها قبل إنشاء جسور المشاة:

1- تسجيل الموقع نسبة كبيرة من حوادث الدهس.

2- كثافة الحركة المرورية في المنطقة.

3- حركة السكان بين جانبي الطريق.

4- المسافة بين أقرب معبر مشاة، ومواقع مواقف المواصلات العامة، والمناطق التي تتركز فيها الأسواق والمراكز التجارية والمؤسسات الحكومية والخاصة.

5- سرعة الشارع وعدد الحوادث المرورية فيه والخدمات المقدمة على جانبيه.

6- الملاحظات التي ترد من القيادة العامة لشرطة دبي والجمهور.

7- الدراسات المرورية التي توصي بمشروعات فنية ومرورية تترجم إما بجسور مشاة أو مناطق عبور مشاة مزودة بإشارات ضوئية.

 

 

 

 

طباعة