«الموارد البشرية» بدبي: تخدم المتقاعدين وأصحاب الهمم وربات البيوت

إطلاق منصة «خبراتي» لإبراز المواطنين أصحاب المهارات والمواهب

البسطي أكد سعي حكومة دبي لتمكين المواطنين وتوفير فرص حقيقية لإبراز قدراتهم. من المصدر

أطلقت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي منصة «خبراتي»، وهي منصة للعمل الحر، تهدف إلى إبراز المواطنين أصحاب المهارات والمواهب، والاستثمار في تقديم الخدمات بصورة ميسرة وسلسة، وتقديم خدمات تسويق مبتكرة، مع المتابعة المستمرة لتطوير مهارات المشاركين فيها.

وستكون المنصة، التي تخدم فئات المواطنين كافة، بمن فيهم كبار المواطنين، والمتقاعدون، وأصحاب الهمم، وربات المنازل، صلة الوصل بين الدائرة وأصحاب المهارات الإماراتيين، من جميع الأعمار، من داخل الدولة وخارجها، إذ تتيح للهيئات الحكومية والدولية الوصول إليها بسهولة، والتعرف إلى المشروعات المطروحة عبرها، والتعامل معها وتقديم الدعم لأيّ مشروع فيها.

كما أنها ستشكل صلة وصل بين الشركات والمؤسسات الباحثة عن مواهب متميزة وبين أصحاب الكفاءات الحرة والمبدعين والباحثين عن نماذج عمل مرنة جديدة.

أطلقت المنصة، بحضور الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله محمد البسطي، الذي أكد أن حكومة دبي تسعى لتسخير كل ما من شأنه تمكين المواطنين، وتوفير فرص حقيقية لهم لإبراز قدراتهم وكفاءاتهم بشكل يواكب متطلبات الأعمال في المستقبل، إضافة إلى إعداد الكفاءات الوطنية المبدعة القادرة على تعزيز مكانة دبي الريادية كوجهة عالمية لأصحاب الأفكار الإبداعية والمشروعات الناشئة، مشيراً إلى أن «دبي تواصل ريادتها في استشراف التوجهات الاقتصادية المستقبلية، وفتح المجال أمام الكفاءات الوطنية لاستكشاف الفرص، في ظل التوجه العالمي المتسارع نحو تبني نماذج عمل جديدة وأكثر مرونة».

وقال البسطي إن منصة «خبراتي» تشكل دليلاً ملموساً على حرص حكومة دبي على توفير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه أصحاب المهارات الحرة، ومساعدتهم على إبراز قدراتهم في مختلف القطاعات، من خلال ربط أصحاب المشروعات والشركات بذوي الكفاءات الحرة من مواطني الدولة بشكل مباشر ودون وسطاء، الأمر الذي من شأنه تمكين أصحاب الكفاءات الحرة، وخلق مزيد من الفرص لهم. كما تبرز أهمية المنصة في تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتوظيف المعرفة والتطور التكنولوجي لترسيخ النمو المستدام لإمارة دبي.

من جانبه، أكد مدير عام الدائرة، عبدالله علي بن زايد الفلاسي، أن إطلاق منصة «خبراتي» يسهم في تمكين التفكير الإبداعي، واستشراف الفرص المستقبلية الواعدة وابتكار الحلول، وإعداد قيادات عالمية المستوى لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية في الإمارات والعالم، ما يرسخ مكانة دبي والدولة وجهة عالمية لروّاد الأعمال، ومؤسسي المشروعات الناشئة وأصحاب الأفكار الإبداعية المبتكرة.

وقال إن الدائرة تعمل على بناء وتطوير قيادات إماراتية قادرة على قيادة المشروعات، عبر برامج متخصصة لتأهيل الكوادر في القطاعين الحكومي والخاص، إدارياً وفنياً ومهنياً، إذ تجمع المنصة بين الكفاءات الحرة والمبدعين والمحترفين المستقلين، وتتيح لهم التواصل المباشر فيما بينهم دون وسطاء، والتعرّف إلى الفرص، وتخلق مساحات عمل جديدة للكفاءات تتلاءم مع اقتصادات المعرفة والخدمات الحرة التي يتجه العالم نحو تبنيها بشكل كبير.

وأضاف أن المنصة توفر فرصاً حقيقية لأصحاب المهارات والمواهب، وتمنحهم مساحات لإبراز سيرهم الذاتية، وإدراج مهاراتهم وخدماتهم، وعرض مواهبهم التخصصية ونماذج عن المشروعات التي أنجزوها بنجاح، من خلال مقاطع الفيديو، والتصوير ثلاثي الأبعاد، وطرق الجذب الجديدة، وعرضها لتكون في متناول الشركات والمؤسسات وأصحاب الأعمال، والأشخاص العاديين الراغبين في الاستفادة منها.


237 خدمة

تعرض منصة خبراتي 14 فئة رئيسة للخدمات، تنبثق منها 237 خدمة فرعية، إذ تتضمن الخدمات الرئيسة قطاعات: التصميم والجرافيك، التسويق الإلكتروني، المبيعات، الكتابة والترجمة، المرئيات الرسوم المتحركة، الموسيقى والصوتيات، البرمجة والتكنولوجيا، الأعمال، أسلوب الحياة، الهندسة والهندسة المعمارية، الشؤون المالية، الشؤون القانونية، الذكاء الاصطناعي، علوم البيانات، والموارد البشرية.

فرص التدريب

قالت عالية الحمّادي، خريجة برنامج «القيادات المؤثرة» من «مركز محمد بن راشد لإعداد القادة» والشريك المؤسس والمدير التنفيذي لمنصة «مش» للأعمال: «تعلمنا من نموذج القيادة المتميز الذي يجسّده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن نسعى لتزويد الإنسان بالأدوات والمعارف والمهارات التي تجعله قادراً على التكيف مع المتغيرات العالمية في مجال مستقبل العمل». وأضافت: «يسرنا التعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي في إطلاق منصة خبراتي، التي تسعى لخلق فرص عمل مبتكرة للمواطنين عبر تسهيل وصول الشركات لأصحاب الكفاءات الحرة والخبرات المتميزة».

وستتيح الدائرة فرص التدريب للمواطنين من خلال معاهد معتمدة لتطوير مواهبهم، وصقل معارفهم، وتدريبهم على العمل من خلال المنصة، وكذلك مساعدة أصحاب الهمم، وكبار المواطنين، لتقديم خدماتهم الخاصة، وعرض الخدمات التي يقدمونها في مختلف القطاعات من تجارة.

«المنصة تمنح المشاركين فيها مساحات لإبراز سيرهم الذاتية وإدراج مهاراتهم».

طباعة