أطلق الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي 2020-2024

محمد بن زايد: مجتمعنا متلاحم تتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي 2020-2024، بمشاركة أكثر من 28 جهة حكومية محلية واتحادية معنية، وبقيادة دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بهدف جعل الإمارة مدينة دامجة ومهيأة وممكّنة لأصحاب الهمم، بما ينسجم مع رؤية الدائرة بتوفير حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «أطلقنا اليوم استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم.. التزامنا مستمر نحو تمكين أبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم وتحقيق طموحاتهم»، مؤكداً سموه أن مجتمعنا متلاحم ومتماسك تتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم.

من جانبه، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن «الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي خطوة أساسية نحو مزيد من الدمج والتمكين لهذه الفئة الأساسية في المجتمع، بهدف إطلاق كامل طاقاتها حتى تصبح جزءاً لا يتجزأ من مسيرة التنمية، وتحقق مزيداً من التميز والإنجازات».

وتضمنت الاستراتيجية خمسة أهداف رئيسة هي: بناء ثقافة المجتمع المبني على المنظور الحقوقي لأصحاب الهمم، وتفعيل دور أصحاب الهمم وأسرهم وتمكينهم من خلال إشراكهم في عملية التحول نحو مجتمع دامج، وخلق بيئة تتيح الوصول المتكافئ لأصحاب الهمم للحقوق والخدمات والفرص في جميع مراحل الحياة، وضمان تقديم خدمات متكاملة وذات جودة عالية في القطاعين الحكومي والخاص، وتطوير إطار تنمية اجتماعية مستدامة وقائمة على البيانات والأدلة لأصحاب الهمم وأسرهم.

ووصف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «استراتيجية أبوظبي الشاملة لأصحاب الهمم 2020 – 2024»، بأنها خطوة نوعية متميزة تُظهر بجلاء حرص واهتمام قيادتنا الرشيدة بتمكين أبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم، وتحقيق طموحاتهم في مجتمعنا المتلاحم والمتماسك الذي تتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم، مؤكداً أن «زايد العليا» تُقدر الدور والمسؤولية التي تضطلع بها للعمل على نجاح جهود حكومة أبوظبي الرشيدة لتمكين أصحاب الهمم.

من جانبه، أكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أن «الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم هي منظومة متكاملة من السياسات والبرامج التي تضمن تمكينهم وتعزز إسهاماتهم ودورهم الأساسي في مسيرة التنمية».

وأشار سموه إلى «تنفيذ 30 مبادرة خلال خمس سنوات لتوفير بيئة مناسبة تتيح الوصول المتكافئ لأصحاب الهمم للحقوق والخدمات والفرص، في الصحة والرعاية الاجتماعية، والتعليم وفرص العمل والتمويل، والابتكار لتكون أبوظبي المدينة الرائدة على مستوى العالم في تمكين أصحاب الهمم».

وتطرقت الاستراتيجية إلى الممكنات الرئيسة كجودة الخدمات والتمويل المستدام، وذلك بهدف تحقيق رسالة دعم أصحاب الهمم وأسرهم في ظل منظومة متكاملة توفر خدمات ذات جودة عالية لتمكنهم من المشاركة الفعالة في المجتمع، فيما اعتمدت الاستراتيجية مبادئ توجيهية أساسية تتماشى مع ما جاء في «اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة»، وذلك عبر اعتماد المنظور الداعم لحقوق أصحاب الهمم والمنظور الاجتماعي للإعاقة الذي يؤكد أنّ الإعاقة ليست كامنة في الفرد من أصحاب الهمم وإنّما هي نتيجة العوائق البيئية، والسلوكية، والتواصلية والتنظيمية المؤسساتية الموجودة في المجتمع والتي يصادفها الفرد من أصحاب الهمم. كما أكّدت أنّ أجندة دمج أصحاب الهمم مسؤولية الجميع، وذلك من خلال مبدأ تعميم الإعاقة في جميع السياسات والبرامج والخدمات لجميع الجهات المختصة في الإمارة، بالإضافة إلى التأكيد على دور أصحاب الهمم في تنفيذ الاستراتيجية من خلال القيادة والتمثيل لأصحاب الهمم.

وسيتمّ تنفيذ الاستراتيجية من خلال ستة فرق عمل، وهي: فريق عمل محور «الصحة والتأهيل» بقيادة دائرة الصحة، فريق عمل محور «التعليم» بقيادة دائرة التعليم والمعرفة، فريق عمل محور «التوظيف» بقيادة هيئة الموارد البشرية، فريق عمل محور «الرعاية الاجتماعية» بقيادة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، فريق عمل محور «الوصول الشامل» بقيادة دائرة البلديات والنقل وفريق عمل محور «الممكّنات» بقيادة دائرة تنمية المجتمع، على أن يتضمّن كل فريق عمل جهات حكومية محلية واتحادية معنية، وجهات ممثلة للقطاع الخاص، وتمثيل القطاع الثالث من خلال جمعيات أصحاب الهمم، إلى جانب عدد من أصحاب الهمم وأسرهم.

وستعمل دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، إضافة إلى دورها في قيادة تنفيذ المبادرات التحولية في محور الممكّنات، على تقديم الدعم اللازم لجميع فرق العمل، وضمان التنسيق والتكاملية بين المحاور، والإشراف العام على الأداء العام لتوجيه تنفيذ الاستراتيجية نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية والمخرجات المرجوّة.

فيما تتواءم استراتيجية أصحاب الهمم مع خطة القطاع الاجتماعي 2030 التي ترتكز على ثلاثة تطلعات أساسية، وهي مستوى معيشة لائق لأفراد المجتمع كافة، عبر توفير مسكن ملائم للجميع وحياة كريمة لكل أفراد مجتمع إمارة أبوظبي على مختلف ظروفهم ومراحل حياتهم، إلى جانب التطلع الثاني، أسرة متماسكة تُشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته، والذي يهدف إلى تفعيل دور جميع أفراد المجتمع، وجعل الأطفال والشباب يشعرون بالسعادة والأمان، وتمكين أصحاب الهمم لتحقيق طموحاتهم، وحياة محترمة ونشطة ومفعّلة لكبار السن، ومجتمع متلاحم مبني على التسامح واحترام الآخر، ويتضمن التطلع الثالث، مجتمعاً نشطاً ومسؤولاً، عبر جعل الأفراد يشاركون بفاعلية في خدمة المجتمع، وجعلهم نشطين يتمتعون بثقافة الصحة البدنية.


ولي عهد أبوظبي:

«التزامنا مستمر نحو تمكين أبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم وتحقيق طموحاتهم».

هزاع بن زايد:

«الاستراتيجية خطوة أساسية نحو مزيد من الدمج والتمكين لهذه الفئة الأساسية في المجتمع».

خالد بن محمد بن زايد:

«تنفيذ 30 مبادرة خلال 5 سنوات لتوفير بيئة مناسبة تتيح الوصول المتكافئ لأصحاب الهمم».

أهداف

تضمنت الاستراتيجية خمسة أهداف رئيسة:

- بناء ثقافة المجتمع المبني على المنظور الحقوقي لأصحاب الهمم.

- تفعيل دور أصحاب الهمم وأسرهم وتمكينهم.

- خلق بيئة تتيح الوصول المتكافئ لأصحاب الهمم للحقوق والخدمات.

- ضمان تقديم خدمات متكاملة وذات جودة في القطاعين الحكومي والخاص.

- تطوير إطار تنمية اجتماعية مستدامة وقائمة على البيانات والأدلة.

جميع المراحل الزمنية

تغطي الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي 2020-2024 جميع المراحل الزمنية من حياة الفرد من أصحاب الهمم، وتشمل أهمّ المجالات مثل الصحة والتأهيل، والتعليم، والتوظيف، والرعاية والحماية الاجتماعية، والمشاركة في الحياة العامة الاجتماعية والرياضية والثقافية والترفيه والسياحية. كما أنها تركز على الوصول الشامل والبيئة المؤهلة من حيث المباني والمرافق والمواصلات والمساكن وغيرها كالمعلومات والخدمات.

طباعة