69 ألفاً و656 خدمة لضمان سلامتهم

106 رُضّع لأبناء نزيلات بـ «أمان الشارقة» خلال العام الجاري

آلية الرؤية الإلكترونية للأطفال داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية تمر بمراحل عدة. أرشيفية

أكدت مدير دار الأمان التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، فاطمة إسماعيل، أن الدار الموجودة في المؤسسة العقابية والإصلاحية في إمارة الشارقة استقبلت 834 رضيعاً من أبناء النزيلات منذ افتتاحها في عام 2008، بينهم 106 رضع خلال العام الجاري.

وتابعت: «تستهدف الدار احتضان الرضّع دون العامين، لتوفير حضانة اجتماعية آمنة ضمن شروط محددة، وأن يكون الإيواء مؤقتاً من سن الولادة إلى عمر السنتين، وتقوم إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية باستخراج جميع الأوراق الثبوتية والرسمية، بالتنسيق مع دار الأمان والجهات الخارجية».

وأشارت إلى أنه خلال فترة تفشي وباء «كوفيد-19»، عملت الدار على تطبيق الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الأطفال والقائمين عليهم، إذ تم تركيب بوابة تعقيم في مدخل الدار، وتكليف الكادر المعني بتقديم الخدمات للأطفال بالوجود الدائم لضمان سلامة الأطفال بالدار ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية، وتطعيم الأطفال حسب المواعيد المحددة، بالتنسيق المسبق مع عيادة الرقة، فضلاً عن التواصل المستمر من خلال وسائل التواصل المرئية، لتقديم الخدمات والبرامج التي تلبي احتياجات الأطفال، وتم تطبيق برامج التعقيم المستمر للدار، وتوفير احتياجاتهم اللازمة للدار والمقيمين.

وأفادت بأنه تم خلال العام الجاري استقبال 106 أطفال، وتقديم باقة من الخدمات المتنوعة لضمان سلامتهم وعدم وقوعهم في دائرة الحرمان الاجتماعي، وتم تجديد حديقة الدار بشكل مستحدث وآمن، ليتمكن الأطفال من الاستمتاع وقت بقائهم، إلى جانب توفير مجموعة من الألعاب التي تتناسب مع أعمارهم.

وبيّنت أنه مع بداية عام 2020 تنوعت باقة البرامج التنموية والخدمات المعيشية التي تم تقديمها لهم، وبلغت 69 ألفاً و656 خدمة، تضمنت البرامج المتنوعة (الدينية، الاجتماعية، الصحية، التنموية والفنية)، إلى جانب التطبيب والفحص الدوري والاستشارات الهاتفية الطبية، والتحويل إلى المستشفيات، وإصدار التقارير الطبية من الجهات حسب الحاجة، وخدمات التمريض والصيدلة، والعناية بالذات، حيث بلغ إجمالي خدمات الرعاية الطبية خلال العام الجاري 60 ألفاً و103 خدمات، وتم تقديمها بحرص شديد أثناء جائحة «كوفيد ـ 19».

وأشارت إلى أن «آلية الرؤية الإلكترونية للأطفال داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية تمر بمراحل عدة، وهي: تقديم طلب من قبل النزيل أو أسرته إلى المؤسسة العقابية، وبعدها يتم إعداد كشف بأسماء النزلاء من قبل المؤسسة الإصلاحية والعقابية، وإرساله إلى مركز الملتقى الأسري، والتواصل مع أسر النزلاء والتنسيق معهم، وتحديد موعد للرؤية، ثم إرسال رابط الرؤية عبر البريد الإلكتروني».

طباعة