الطقس صحو اليوم.. ومغبر حتى السبت

«الأرصاد»: انخفاض الحرارة تدريجياً في سبتمبر

توقّع المركز الوطني للأرصاد أن يكون طقس اليوم صحواً بوجه عام، ومغبراً أحياناً على بعض المناطق، خصوصاً شرقاً وشمالاً، لافتاً إلى أن الرياح ستكون جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية، خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً لتصبح مثيرة للغبار نهاراً، فيما تراوح سرعتها ما بين 18 و30 كم/‏‏س، تصل إلى 40 كم/‏‏س على البحر الذي يكون خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وذكر المركز أن الطقس غداً سيظل صحواً بوجه عام ويكون مغبراً أحياناً، كما ستبقى الرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً لتكون مثيرة للغبار نهاراً، وتراوح سرعتها ما بين 18 و30 كم/‏‏س، تصل إلى 40 كم/‏‏س على البحر الذي يبقى خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

ولفت المركز إلى أن طقس السبت سيصبح مغبراً وغائماً جزئياً أحياناً، على أن تكون الرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية، خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً لتكون مثيرة للغبار نهاراً، وتراوح سرعتها ما بين 18 و30 كم/‏‏س، تصل إلى 40 كم/‏‏س على البحر الذي يظل خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وذكر المركز أن سبتمبر يُعد آخر شهور فصل الصيف، إذ تبدأ معه درجات الحرارة في الانخفاض التدريجي، خصوصاً أثناء الليل وخلال النصف الثاني منه، موضحاً أن فصل الخريف يبدأ فلكياً في الـ23 من هذا الشهر بتعامد الشمس على خط الاستواء، ثم تتجه ظاهرياً جنوباً نحو مدار الجدي.

وقال: «خلال هذا الشهر أيضاً يضعف ويتراجع تأثير منخفض الهند الموسمي تدريجياً، مع استمرار تأثر الدولة بامتداد منخفضات حرارية من وسط الجزيرة العربية يصاحبها رياح نشطة نسبياً مثيرة للغبار قد تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، وتظل الفرصة مهيأة لتكوّن السحب الركامية المصحوبة بسقوط الأمطار خصوصاً على المنطقة الشرقية، وقد يمتد تأثيرها إلى بعض المناطق الداخلية من الدولة». وأضاف: «يشهد شهر سبتمبر تزايداً قليلاً في نسبة الرطوبة في الهواء، مقارنة بشهر أغسطس، خصوصاً مع النصف الثاني منه، إذ يبلغ متوسط الرطوبة النسبية 49% ونتيجة لذلك تزداد فرص تكوّن الضباب والضباب الخفيف على مناطق متفرقة من الدولة».

وأوضح المركز أن أعلى درجة حرارة سجلت في الدولة خلال شهر سبتمبر كانت 51.1 درجة مئوية في «مخيرز» سنة 2016، فيما كانت أقل درجة حرارة على جبل جيس سنة 2015، وبلغت 16.5 درجة مئوية، مشيراً إلى أن أعلى سنة تكرر فيها حدوث الضباب خلال السنوات الماضية، كانت 2014، حيث كان عدد تكرار حدوث الضباب 14 يوماً من الضباب، و12 يوماً من الضباب الخفيف.

وأفاد بأن أعلى كمية أمطار مسجلة خلال هذا الشهر، كانت 86.4 ملم في جبل حفيت، سنة 2006، موضحاً أن الرياح الجنوبية الشرقية تسود مع نهاية الليل وخلال أوقات الصباح، تتحول إلى شمالية غربية في فترتي الظهيرة والمساء بتأثير دورة نسيم البر والبحر.

وذكر المركز أن أعلى سرعة رياح تم تسجيلها خلال شهر سبتمبر كانت 76.9 كم/‏‏س، في «بوحمرا» سنة 2006، فيما كان أعلى مجموع يومي من الإشعاع الشمسي، 9060 وات م2/‏‏س في أبوظبي سنة 2016، بينما كان أدنى مجموع يومي 1233 وات م2 /‏‏س في «ضدنا» سنة 2015.


- سبتمبر يُعد آخر شهور فصل الصيف، ويبدأ فصل الخريف فلكياً في الـ23 منه.

طباعة