توظيف 100 مستفيد من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي

أعلنت هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي عن توظيف 100 مستفيد من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي في العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، وذلك بالتعاون مع هيئة الموارد البشرية، في إطار تكامل العمل بين المؤسسات الحكومية، وضمن الجهود المشتركة بين الهيئتين لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، التي تُشكل أولوية قصوى للقيادة الرشيدة والحكومة.

وتمثل هذه النتائج الإيجابية باكورة الجهود المشتركة ومذكرة التفاهم الموقعة بين هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي وهيئة الموارد البشرية في شهر فبراير 2020، حيث عملت هيئة الموارد البشرية على توفير فرص عمل لمستفيدي هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي القادرين على العمل، وأسهمت في تنسيق فرص وعروض العمل والبرامج مع عدد من الجهات المعنية، لتوفير وظائف لفئات معينة من المستفيدين، كما عملت على وضع أولوية لتوظيف مستفيدي برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي ممن تنطبق عليهم الشروط والمعايير المحددة.

وتسعى هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي وهيئة الموارد البشرية، من تعاونهما وجهودهما المشتركة، إلى تمكين الأفراد القادرين على العمل من الأسر المستفيدة من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، حيث تقوم هيئة الموارد البشرية بتوفير الدعم اللازم لشتى شرائح المجتمع من المواطنين، وتقديم الدعم لهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي عبر تبادل البيانات الخاصة بالمستفيدين، بما يخدم الطرفين، من خلال الربط الإلكتروني والتوجيه والمساعدة في تحديد الشواغر الوظيفية المتاحة في المنصة الإلكترونية لخدمات حكومة أبوظبي (تم).

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة، عبدالله حميد العامري: "نثمن دور هيئة الموارد البشرية في تحقيق هذه النتائج الإيجابية التي تُشكل خطوة البداية لمزيد من التعاون المستمر والبناء لما فيه مصلحة الأسر المواطنة ذات الدخل المحدود والمستفيدين من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، الذي تعمل الهيئة من خلاله على دعم الأسر المواطنة ذات الدخل المحدود، وتمكين أفراد الأسر المستفيدة وتحقيق استقرارهم الاجتماعي واستقلالهم المالي".

وأضاف: "تستمر هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي في أعمالها وبرامجها وخططها، وتحقق الأهداف المنشودة من تعاونها مع هيئة الموارد البشرية، الذي يأتي ضمن سعيها الدؤوب إلى بناء وتفعيل منظومة الشركاء الاستراتيجيين للعمل بشكل متكامل لتحقيق رؤى وأهداف وتوجيهات القيادة الرشيدة المتمثلة في توفير الحياة الكريمة والاستقرار للأسرة المواطنة في الإمارة، والإسهام في تنمية المجتمع وتماسكه.

طباعة