«تنمية المجتمع» في أبوظبي تنشر ثقافة التطوع بجولات افتراضية

الجولات الافتراضية بينت للمشاركين مجالات التطوع. من المصدر

اختتمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي المرحلة الأولى من الجولات الافتراضية التي استهدفت كل الجهات العاملة في القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، بهدف التعريف بسياسية العمل التطوعي.

وتضمنت الجولات الافتراضية التي تم تنظيمها عن بعد لكل جهة، استعراض أبرز أهداف السياسة التي تسعى الدائرة من خلالها إلى إيجاد بيئة تطوعية كفؤة وفعالة عبر نشر الوعي، وزيادة المشاركة في العمل التطوعي، ووضع الضوابط التي تكفل حماية المتطوعين.

وأوضحت الجولات الافتراضية للمشاركين أنواع ومجالات التطوع التي تم تصنيفها إلى تسعة مجالات مختلفة، إلى جانب التعريف بأنواع التصاريح الثلاثة التي تقدم لكل من المتطوع، والذي يتم إصداره للأفراد الراغبين في التطوع، والفريق التطوعي الذي يتم إصداره لمجموعة تتألف من خمسة أفراد فأكثر من الراغبين في ممارسة العمل التطوعي، والذي يتميز بكونه أتاح الفرصة للراغبين في التسجيل كفريق مستقل دون شرط التبعية لجهة أو مؤسسة، وثالثاً التصريح الذي يصدر للجهات القانونية، سواء من القطاع العام أو القطاع الخاص أو القطاع الثالث، والتي ترغب في الاستعانة بالمتطوعين في عملياتها أو برامجها. وقال المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في الدائرة، سلطان المطوع الظاهري، إن «الجولات الافتراضية تمثل بوابة لوصول الراغبين في دخول المجال التطوعي، وفهم سياسة العمل التطوعي في إمارة أبوظبي بشكل أكثر، ما يسهم في تعزيز منظومة التطوع، واستقطاب الكوادر المتميزة من مختلف شرائح المجتمع».

طباعة