متخصصة في مجال أمراض الكلى والأورام والمناعة

مكتب إقليمي لشركة أدوية يابانية في دبي

أمين الأميري: «الشركات العالمية في الإمارات تدعم 41 دولة، تمدها بالأدوية من مخازنها اللوجستية في دبي».

افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع الصحة العامة والتراخيص، الدكتور أمين حسين الأميري، في مدينة دبي الطبية، المقر الإقليمي العلمي الجديد لشركة «كيوا كيرين» اليابانية، المتخصصة في مجال أمراض الكلى والأورام والمناعة، ليرتفع عدد المكاتب العلمية في الدولة إلى 78 مكتباً، بالتزامن مع توقعات بوصولها إلى 85، في نهاية العام المقبل.

وأشار الأميري إلى أن الإمارات تمثل وجهة مثالية للشركات الدوائية العالمية، بهدف تشغيل وإدارة عملياتها عبر المنطقة، نظراً لما تتمتع به من بنية تحتية تجارية قوية، إضافة إلى التسهيلات التنظيمية التي توفرها للشركات، والتي أسهمت في إيجاد حزمة فرص استثمارية جاذبة للشركات الدوائية، وخلقت أجواء تنافسية لها، مشيراً إلى أن افتتاح شركة «كيوا كيرين» مكتبها الإقليمي في الإمارات، يتيح العديد من الفرص أمام شركات الأدوية اليابانية للاستثمار في الإمارات والمنطقة، مضيفاً أن الشركات العالمية في الإمارات تدعم قرابة 41 دولة، تمدها بالأدوية من مخازنها اللوجستية في دبي تحديداً.

وأكد الأميري حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على تعزيز الشراكة الاستراتيجية في القطاع الدوائي مع الشركات العالمية المنتجة للدواء، لتوفير أفضل سبل العلاج للمرضى، ودعم منظومة الاقتصاد الدوائي في الإمارات، بما يتماشى مع استراتيجية الوزارة الهادفة لتوفير الرعاية الصحية الشاملة والمبتكرة لأفراد المجتمع، وفق أعلى المعايير العالمية.

من جهته، قال مدير مجلس إدارة شركة كيوا كيرين، توشيفومي ميكاياما، إن إطلاق عمليات الشركة في الإمارات العربية المتحدة يعكس صورة جهود التوسع العالمية التي تبذلها الشركة، وتهدف إلى تسخير طاقاتها لخلق قيمة جديدة ضرورية للنمو المستدام، مؤكداً التزام الشركة بالاستثمار في الدولة والمنطقة، وحرصها على تطوير شراكة قوية مع وزارة الصحة، من خلال نقل الخبرات والابتكارات في العديد من المجالات العلاجية.

وقال رئيس الأسواق العالمية لشركة «كيوا كيرين»، عبدول موليك، إن دولة الإمارات العربية المتحدة نموذج يحتذى في جذب الشركات العالمية، نظراً لسهولة الأعمال فيها، والبنية التحتية الممتازة، ونوعية الحياة الجيدة، والانفتاح. وهدفنا الأساسي في شركة كيوا كيرين هو خلق قيمة للمرضى، من خلال السعي للتقدم في علوم وتكنولوجيا الحياة، ونتطلع إلى توسيع عملياتنا في جميع أنحاء المنطقة، للمساعدة في تلبية الاحتياجات الطبية.


«الصحة» تتطلع إلى زيادة عدد المكاتب العلمية في الدولة إلى 85، عام 2021

طباعة