"طرق دبي" تنجز 55% من المحطة المتكاملة لاستراحة الشاحنات على شارع الإمارات

أعلن المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مطر محمد الطاير إنجاز 55% من مشروع إنشاء محطة متكاملة لاستراحة الشاحنات، في مدينة دبي لاند بالقرب من شارع الإمارات، وذلك بالشراكة مع القطاع الخاص، وتعد هذه الاستراحة أول منطقة متكاملة لاستراحة الشاحنات تلبي جميع الاحتياجات الأساسية واليومية لسائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة على مستوى إمارة دبي.

وقال: انتهت مجموعة الصحراء الإماراتية، المطورة للمشروع من إنجاز 55% من أعمال المشروع، حيث انتهت المجموعة من جميع العمليات الأولية والتحضيرية التي تسبق عملية البناء التي تشمل الحصول على جميع شهادات عدم الممانعة من الجهات الخدمية، وتسوية الأرض وحماية خطوط الخدمات، والحصول على ترخيص البناء النهائي من الجهات المعنية.

وأضاف: تبلغ مساحة المحطة 5 هكتارات، وتشتمل على 100 موقف للشاحنات والمركبات الثقيلة وعدد من المرافق والخدمات التي تلبي جميع الاحتياجات الأساسية واليومية لسائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة، إضافة إلى مركز فحص فني متخصص للمركبات الثقيلة، مشيراً إلى أن الهيئة تهدف من إنشاء المحطة إلى حل مشكلة وقوف الشاحنات على الطرق الرئيسة والمناطق السكنية، وتلبية الطلب المتزايد على مواقف الشاحنات، حيث يبلغ عدد رحلات الشاحنات في دبي قرابة 145 ألف رحلة يومياً، تنقل خلالها قرابة ثلاثة ملايين طن يوميا، وتسهم المحطة في رفع مستوى السلامة المرورية، وتقليل نسبة الحوادث الناجمة عن حركة الشاحنات، والمساهمة في زيادة انسيابية الحركة المرورية خلال أوقات حظر مرور الشاحنات، وتسعى الهيئة من خلال تنفيذ هذا المشروع إلى زيادة مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع البنية التحتية والخدمات.

وأشار مطر محمد الطاير إلى أن المشروع يحقق وفرا ماليا إضافيا لهيئة الطرق والمواصلات من خلال الحصول على إيراد من المشروع مع المستثمر من جهة، ويوفر أيضا فرصا للمستثمرين للمشاركة في المشاريع التنموية وزيادة الاستثمارات في المجالات المختلفة من جهة أخرى، كما يسهم المشروع في تحسين جودة الخدمات العامة، ونقل المعرفة والخبرة والابتكار من القطاع الخاص إلى القطاع العام، إضافة إلى تدريب وتأهيل موظفي الجهات الحكومية على إدارة ومتابعة مثل هذا النوع من المشاريع طويلة الأجل وفق نموذج البناء والتشغيل ونقل الملكية.

وأكد  المدير العام ورئيس مجلس المديرين أن هيئة الطرق والمواصلات، تولي قطاع النقل البري أولوية كبيرة نظراً لدوره الكبير في تنمية الحركة الاقتصادية والتجارية، ودعماً لمبادرة (خط دبي للحرير) التي تضمنتها (وثيقة الخمسين) لإمارة دبي، ومبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، باعتبار دولة الإمارات العربية المتحدة، المحطة الأبرز في طريق الحرير الاقتصادي، وبوابة الشرق الأوسط وأفريقيا في هذا المشروع الذي يربط الأسواق التجارية في المنطقة، مشيراً إلى أن الهيئة نفذت دراسة شاملة لحركة الشاحنات في دبي، شملت مُسوحات ميدانية ومقابلات وورش عمل مع الدوائر والشركات المعنية، وطورت نموذجا تخطيطياً للتنبؤ بحركة الشاحنات المستقبلية، ودراسة الحاجة لوجود موانئ جافة أو مراكز تجميع وتوزيع للبضائع، إلى جانب دراسة وتقييم سياسات وأوقات ومسارات الحظر الحالية، ودراسة الحاجة لوجود طرق خاصة بالشاحنات، إضافة إلى النواحي التنظيمية والهيكلية المتعلقة بإدارة حركة الشاحنات والبضائع في إمارة دبي.

 

وقال: نفذت هيئة الطرق والمواصلات 18 استراحة مؤقتة للشاحنات في حرم الطريق، بسعة مواقف إجمالية تبلغ 538 موقفاً، ووزعت هذه الاستراحات في عدد من الطرق الحيوية في إمارة دبي، لتوفير مواقف آمنة ومريحة للشاحنات أثناء فترة الحظر، مع تشغيل جميع الاستراحات بشكل كامل، مشيراً إلى أن الهيئة انتهت من الدراسات الفنية والتجارية لموقعي استراحات شاحنات دائمة، الأولى في منطقة جبل علي في الصناعية الثالثة بالقرب من شارع الشيخ محمد بن زايد، والثانية في منطقة العياص بالقرب من شارع الإمارات، وستـُطرحان في مزايدة عامة في ديسمبر المقبل، بنظام الشراكة مع القطاع الخاص، وستتوفر في هاتين المحطتين جميع المرافق والخدمات التي يحتاجها السائقون والشاحنات، كما أن العمل جارٍ حاليا لدراسة موقع إضافي في منطقة مدينة دبي الصناعية بالقرب من شارع الشيخ محمد بن زايد، وسيكون طرحها مستقبلا بعد استكمال الدراسات الفنية والاستثمارية.

طباعة