«كهرباء دبي» تعزّز إنتاجيتها بالطباعة ثلاثية الأبعاد

مختبر الهيئة أول مبنى في الإمارات يطبع بالكامل في موقع المشروع. من المصدر

طوّرت هيئة كهرباء ومياه دبي، من خلال مركز البحوث والتطوير التابع لها، بنى تحتية وبرامج متقدمة متخصصة في الطباعة ثلاثية الأبعاد و«التصنيع بالإضافة».

وتُعد الهيئة أول جهة في دول مجلس التعاون الخليجي تطبق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد المعدنية باستخدام الخيوط والأسلاك، التي تتميز بدقتها العالية ودورها في تقليل الوقت والكلفة، وتحسين الإنتاجية والكفاءة وتعزيز الابتكار في الهيئة.

وتعتمد الهيئة تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد كأحد الحلول الابتكارية لبناء النماذج وتصنيع قطع الغيار لقطاعات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء، ودعم رقمنة قائمة موجوداتها ومعداتها.

ويدعم مركز البحوث والتطوير ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، من خلال خصائص الطباعة ثلاثية الأبعاد المتطورة، التغيرات المتسارعة التي تشهدها النماذج وتقديم الحلول الفنية والتدريب ومشاركة المعارف وإجراء الاختبارات الميكانيكية والتحليل الاقتصادي التكنولوجي، والبحوث والتطوير في مجال «التصنيع بالإضافة».

ويضم المركز مختبر الهيئة الخاص بالروبوتات والطائرات من دون طيار، الذي يُعد أول مبنى بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في الإمارات تتم طباعته بالكامل في موقع المشروع، وأول مختبر في العالم يتم إنشاؤه بهذه التقنية. ويتخصص المختبر في الأعمال الروبوتية حيث تصمم فيه الطائرات من دون طيار والعربات ذاتية التشغيل.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير: «نعمل على ابتكار وتطوير مرافق جديدة للطباعة ثلاثية الأبعاد في مختلف قطاعات الهيئة. ويدعم مركز البحوث والتطوير تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج معدات تتمتع بالقدرة على مقاومة درجات الحرارة العالية، وعوامل المناخ القاسية. ويشتمل المركز على أحدث تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، مثل طابعات البلاستيك المعزز باستخدام مزيج من ألياف الكربون والألياف الزجاجية، والطابعات الخرسانية العملاقة، والطابعات المعدنية».


الهيئة أول جهة في دول التعاون تطبق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد المعدنية بالخيوط والأسلاك.

طباعة