لتطوير الطاقات الواعدة في الحوسبة وإنترنت الأشياء والطباعة ثلاثية الأبعاد

إطلاق برنامجين جديدين تحت مظلة «المبرمج المواطن»

خلال احتفال جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين بإطلاق البرنامجين الجديدين. من المصدر

احتفت «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين»، بالتعاون مع «جامعة حمدان بن محمد الذكية» بإطلاق برنامجين جديدين تحت مظلة برنامج «المبرمج المواطن»، من أجل تطوير الطاقات الواعدة في مجال «الحوسبة السحابية» و«إنترنت الأشياء» و«الطباعة ثلاثية الأبعاد»، تماشياً مع توجيهات القيادة في صنع مستقبل الإمارات استناداً إلى رؤية استشرافية قوامها الاستثمار في العقول الشابة وتشجيع الأفكار الإبداعية وتبنّي التكنولوجيا المتطورة كونها ركائز متينة لترسيخ الريادة العالمية.

وتم إطلاق «برنامج الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء» (IOT) بالشراكة مع منصة الحوسبة السحابية الرائدة «أمازون ويب سيرفيسز» (AWS)، و«برنامج الطباعة ثلاثية الأبعاد» بالتعاون مع شركة «سيجنيفاي» (Signify) العالمية الرائدة في مجال إنترنت الأشياء في الإضاءة وأتمتة المباني، في خطوة مهمة تعكس الثقة الدولية التي يوليها عمالقة التكنولوجيا في العالم لـ«جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين».

ويكتسب البرنامجان الجديدان أهمية بالغة كونهما إضافة نوعية لـ«المبرمج المواطن»، والذي يمثل نتاج الشراكة المثمرة بين «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين» و«جامعة حمدان بن محمد الذكية» لإعداد النخبة من المواهب الواعدة للدخول بقوة في غمار المنافسة عالمياً. وتفتح الشراكة الفاعلة بين اثنتين من نخبة الشركات العالمية في التكنولوجيا آفاقاً جديدة للارتقاء بالبرنامج، الذي نجح على مدى أربع سنوات في تخريج وتأهيل 400 طالب وطالبة للانخراط بقوة ضمن مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، معززاً بذلك ريادته باعتباره المبادرة الوطنية الأولى من نوعها على صعيد تأهيل نخبة من الطاقات الوطنية الشابة والقادرة على التميز في المجالات البرمجية والتكنولوجية.

وأوضح نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين»، رئيس مجلس أمناء «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، الفريق ضاحي خلفان تميم، أنّ الإمارات ماضية في صناعة أجيال مؤهلة بالعلم والعزيمة والإصرار لحمل راية الريادة العالمية، وهو ما أثبتته أخيراً الكوادر العلمية الإماراتية الشابة التي نجحت بسواعدها في جعل حلم «مسبار الأمل» إنجازاً يُشار إليه بالبنان.

ويمتاز برنامج «الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء»، والمستمر على مدى ثلاثة أسابيع، بالتركيز على رفد الموهوبين في المدارس الثانوية بأساسيات إنترنت الأشياء الممكّنة في الحوسبة السحابية، إلى جانب تمكينهم من إتقان المهارات العلمية والهندسية والتكنولوجية اللازمة لتعزيز القدرة على الابتكار وبناء المستقبل، بالاستفادة من خدمات منصة «أمازون ويب سيرفيسز»، بما في ذلك خدمات السحابة وإنترنت الأشياء الأساسية التي سيتم استخدامها لتنفيذ حلول إنترنت الأشياء التي تساعد المجتمع على التكيف مع التطورات التكنولوجية المتسارعة التي تشهدها الإمارات وفق الرؤى الوطنية الطموحة.

وتم تصميم البرنامج خصيصاً وفق منهجية قائمة على توفير التعليم والتدريب رقمياً بالكامل، حيث يحظى المنتسبون بفرصة التعلم عن بُعد وعبر شبكة الإنترنت بالسرعة والوقت والمكان المناسب لهم، إلى جانب المشاركة في سلسلة من الفصول الدراسية الافتراضية بإشراف نخبة من الخبراء والمدربين. ويستحوذ التدريب العملي على اهتمام كبير في إطار البرنامج، حيث تتخلل جدول الأعمال عروض تدريبية رقمية ودورات دراسية ومقاطع فيديو وأوراق عمل، إلى جانب إمكانية الوصول المباشر إلى أفضل الموارد العلمية والمعرفية ذات الصلة بكيفية تطبيق حلول إنترنت الأشياء البسيطة، والتي تتوّج بمشروع التخرج النهائي.


أهمية الطباعة ثلاثية الأبعاد

يتمحور البرنامج الثاني، الذي يحمل عنوان «الطباعة ثلاثية الأبعاد»، حول تعريف المنتسبين بالأساسيات والمفاهيم وأفضل الممارسات ذات الصلة بالطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى المبتدئين. ويشمل البرنامج دورات دراسية ومقاطع فيديو وفرص تعلم وتدريبات تفاعلية مُعدّة خصيصاً من قبل «سيجنيفاي» لتسليط الضوء على أهمية الطباعة ثلاثية الأبعاد، مع التركيز على تطبيقاتها في عالم الأعمال وتكنولوجيا الإضاءة. ويشمل البرنامج أربع جلسات افتراضية تُقام بإشراف فريق متخصص من «سيجنيفاي تراينينغ»، على أن يختتم بالمشروع النهائي، والذي يتم تقييمه من قبل مدرّبين مختصين.

طباعة