شريطة الالتزام بالإجراءات الصحية

لا قيود على عودة المقيمين الراغبين في السفر

صورة

أكّدت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية عدم وجود قيود على سفر المقيمين في الإمارات إلى الخارج، وعودتهم إلى الدولة. كما أكدت عدم وجود حاجة إلى التقدم بطلب «تصريح عودة». لكنها اشترطت الالتزام بالإجراءات الصحية المعلنة، بما فيها تطبيق الحجر الصحي لمدة 14 يوماً على القادمين، بعد وصولهم، حتى في حال كانت نتيجة فحص «كورونا» سلبية.

وكانت «الإمارات اليوم» تلقت استفسارات عدة، خلال اليومين الماضيين، من مقيمين يخططون للسفر إلى دولهم لقضاء ما تبقى من الإجازة الصيفية، حول ما إذا كان إلغاء إلزامية الحصول على «تصريح عودة»، إجراء يخص تسهيل عودة المقيمين الموجودين في الخارج حالياً، فقط، أم أنه يشمل الجميع، لافتين إلى رغبتهم في السفر والعودة من دون قيود.

وبينت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» أن السفر إلى الخارج متاح لأي شخص، مؤكدة عدم وجود عوائق، لكنها دعت إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية المعلنة.

وعزف مقيمون عن السفر إلى الخارج خلال الشهور الماضية، والإجازة الصيفية التي شارفت على الانتهاء، والتي تشهد عادة إقبالاً لافتاً كل عام، بسبب تخوفهم من الإصابة بعدوى فيروس «كورونا»، والإجراءات المطبقة للحد من انتشاره.

وتفاعل مقيمون موجودون داخل الدولة وخارجها، على وسائل التواصل الاجتماعي، مع إعلان الإمارات السماح بعودة المقيمين الموجودين في الخارج من دون حاجة إلى تقديم طلب تصريح عودة، مشيدين بتوجيهات القيادة في دولة الإمارات، وحرصها الشديد على تقديم التسهيلات والدعم للمقيمين منذ انتشار جائحة «كورونا» حول العالم.

وبدأت شركات طيران مختلفة، إطلاق حملات ترويجية لتشجيع عملائها على السفر إلى وجهات حول العالم، حيث أرسلت لهم رسائل عبر البريد الإلكتروني، تؤكد لهم أن أصحاب الإقامات في الإمارات لم يعودوا في حاجة إلى تصريح عودة، وأن بإمكانهم قضاء ما تبقى من الإجازة الصيفية في وجهات سياحية آمنة.

وأعلنت الإمارات، مطلع يوليو الماضي، أن السفر متاح للمواطنين والمقيمين وفق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية الصحية المعمول بها في مطارات الدولة في مواجهة «كوفيد-19»، واشتراطات دول المقصد بهذا الخصوص، وبحسب الوجهات التي تسيّر إليها الناقلات الوطنية رحلاتها والناقلات الأخرى، مع التقيد بالإجراءات الوقائية التي تشترطها الجهات الصحية المختصة في الدولة حين العودة.

ونصحت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ووزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، في بيان مشترك، بعدم سفر الأشخاص الذين تتعدى أعمارهم الـ70 عاماً، كما دعت أصحاب الأمراض المزمنة إلى تجنب السفر حفاظاً على سلامتهم.

وبدأت دولة الإمارات العربية المتحدة بدءاً من الأول من أغسطس الجاري، تطبيق إلزامية إجراء فحص «كوفيد-19» (بي سي آر) على القادمين عبر مطارات الدولة من المواطنين والمقيمين والسياح ومسافري الترانزيت، بغض النظر عن الدولة القادمين منها، على أن يتم تطبيق هذا القرار للفحص المسبق قبل القدوم إلى الدولة، مع عدم الإخلال بما أعلن عنه مسبقاً من إجراءات الفحص الإلزامي عند الوصول إلى مطارات الدولة.

وقررت إعفاء الأطفال أقل من 12 سنة والأطفال من ذوي الإعاقات الشديدة والمتوسطة من الفحص المخبري، الذي تمتد صلاحيته لـ96 ساعة من تاريخ الفحص.

وأكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي، ضرورة تطبيق هذه الاشتراطات على جميع الخطوط الوطنية والعاملة في الدولة.

جدير بالذكر أنه في 18 مارس الماضي قررت دولة الإمارات منع سفر مواطني الدولة إلى الخارج حتى إشعار آخر، كإجراء احترازي بسبب تفشي فيروس «كوفيد-19». وفي 23 من الشهر نفسه، قررت الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات في الدولة تعليق جميع الرحلات الجوية للركاب والترانزيت من وإلى الدولة، باستثناء رحلات الشحن ورحلات الإجلاء الضرورية.

اشتراطات السفر

■ إجراء فحص «كوفيد-19» قبل السفر.

■ إبراز نتيجة الفحص من خلال تطبيق الحصن أو إبراز ما يثبت الخلو

من الفيروس للجهات المعنية في مطارات الدولة.

■ لا يُسمح بالسفر إلا إذا كانت نتيجة الفحص سلبية.

إجراءات العودة

■ تحديث بيانات الهوية وجواز السفر والجنسية عبر

(uaeentry.ica.gov.ae).

■ فحص «كورونا» في مختبر معتمد، ويشترط نتيجة سلبية

قبل 96 ساعة من الإقلاع.

■ حجز تذكرة العودة.

■ إبراز شهادة الخلو من الفيروس لشركات النقل الجوي.

■ إجراء الفحص المخبري عند الوصول.

■ تحميل تطبيق الحصن.

■ الالتزام بالحجر المعتمد وفق الإجراءات المقررة.


إعفاء الأطفال من ذوي الإعاقات الشديدة والمتوسطة من الفحص المخبري.

طباعة