حاكم الشارقة يؤكد على دور مجالس الضواحي الرقابي وإيصال صوت المواطنين للمسؤولين

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أن الدور الرئيس الذي اُسست من أجله مجالس الضواحي والقرى، هو إيصال صوت المواطنين إلى المسؤولين، وكذلك المراقبة على البلدية وغيرها من الإدارات التي تمس الحي، بموجب صفة رسمية، تمنحها القوة في التحدث والتعامل مع هذه الجهات.

وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في مداخلة لسموه عبر برنامج "الخط المباشر"،  بإن مجالس الضواحي والقرى أسست لأمر أهم من التجمع فيها، وهو إيصال صوت المواطنين إلى المسؤولين.

وأضاف سموه أن نظافة الضاحية وغيرها العديد من الخدمات تقع تحت مسؤولية البلدية، وخدمات خطوط الكهرباء والإنارة والمياه، تقع كذلك تحت مسؤولية دائرة، ونفس الأمر بالنسبة للطرق في حال تكسر طريق أو انفجار أنبوب، فتتولى أمره دائرة الطرق، ولكن عندما يحتاج المواطن إلى إيصال صوته مباشرة إلى مسؤول فما سبيله إلى ذلك؟، "المجلس"، فالمجلس هو المكان الذي ينقل صوت المواطن إلى المسؤولين، بكل الاحتياجات والتفاصيل التي تحدث في الحي، سواء كانت حاجات ملموسة أو غير ملموسة.

وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة: للمواطن الحق في أن يصل صوته عندما يحتاج إلى ذلك، لأي أمر كان، فعلى سبيل المثال إذا شاهد بيتاً في وسط الحيّ يسكن فيه عمّال وعزّاب بالإيجار، أو بيت به "الخنا" والفحش، وأراد أن يتقدم بشكوى إلى المسؤولين، فكم سيصرخ هذا المواطن ليصل صوته إلى الجهة المسؤولة، وكم سيستقبل "الخط المباشر" من المكالمات اليومية لإيصال أصوات المواطنين، فهنا يأتي دور مجالس الضواحي والقرى، فهي كفيلة بإيصال صوت المواطن إلى المسؤولين.

 

طباعة