"الوقاية والسلامة بالشارقة" تدعو إلى مراقبة وتفتيش أماكن العمل لتفادي وقوع الحرائق

أكدت هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة أهمية مراقبة وتفتيش أماكن العمل لتفادي مخاطر الحريق في فترة الصيف، مشددة في نفس الوقت على أهمية تركيب أجهزة كواشف الدخان وتفعيل نظام "أمان للإنذار المبكر" الذي يؤدي بدوره لتقليل زمن الاستجابة للحرائق وتفادي تفاقمها.

وبينت أنه رغم الإجراءات الوقائية والتوعوية المستمرة للوقاية من مخاطر الحريق، إلا أن مخاطرها تزداد خلال فصل الصيف، نتيجة لمسببات عديدة أهمها قلة الوعي وعدم اتخاذ إجراءات وقائية بسيطة، يمكن من خلالها تفادي هذه المخاطر.

وتفصيلاً، أكد الشيخ المهندس خالد بن صقر القاسمي رئيس هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة، أهمية تركيب أجهزة كواشف الدخان وتفعيل نظام "أمان للإنذار المبكر" الذي يؤدي بدوره لتقليل زمن الاستجابة للحرائق وتفادي تفاقمها، ويخفض معدلات الحوادث وتحجيم الأضرار في الإنسان والبناء، مضيفاً، أن النظام يجسد أحد أهداف هيئة الوقاية والسلامة، ويحقق رؤيتها بالوصول لمجتمع آمن خال من الأخطار.

وأفاد مدير إدارة المعايير والمطابقة بالوكالة في الهيئة، المهندس مصعب الأمين بأنه يمكن للكيانات التجارية والأفراد تفادي مخاطر الحريق في فترة الصيف من خلال مراقبة أماكن العمل وتفتيشها دورياً للتأكد من عزل المواد القابلة للاشتعال من مصادر الحرارة، وعمل الصيانة الوقائية لأجهزة التكييف، ومراجعة الأحمال والتوصيلات الكهربائية للوقاية من مخاطر الالتماس الكهربائي.

وأضاف الأمين: "يجب التأكد من تخصيص أماكن للمدخنين، كما يجب على الكيانات التجارية التي تستخدم مواداً كيمائية أو أي نوع من المواد المصنفة بالخطرة التأكد من تخزينها حسب ما حدده المصنعين في نشرة بيانات السلامة MSDS، والتخلص من النفايات دورياً، مشيراً إلى ضرورة تقديم الوعي بمخاطر الحريق، إذ أنّ غياب الوعي يساعد في تنامي مسببات الحريق وعدم إزالتها لحظياً، وشدّد على ضرورة استيفاء المرافق السكنية والتجارية لمتطلبات أنظمة الإنذار والحريق والتأكد من صلاحية تلك الأنظمة بطريقة دائمة ومعالجة أي أعطال تظهر فيها".

طباعة