بالفيديو.. إقبال كبير من المتطوعين للمشاركة في تجارب لقاح "كورونا" بمركز القرائن في الشارقة

شهد مركز القرائن الصحي، التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في إمارة الشارقة، إقبالاً كبيراً من المتطوعين من مختلف الجنسيات، الراغبين بالمشاركة في أول تجربة سريرية على مستوى العالم للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لفيروس «كوفيد-19»، إذ خضعوا لفحوص عدة قبل أخذهم اللقاح، للتأكد من سلامتهم وقدرتهم الصحية لخوض التجربة السريرية.  

ورصدت «الإمارات اليوم»، خلال جولة ميدانية قامت بها على مركز القرائن الصحي، الذي تم افتتاحه بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، وشركة «جي 42 للرعاية الصحية»، الأعداد الكبيرة للمتطوعين الذين قدموا من مختلف إمارات الدولة للمشاركة بالتجربة السريرية، التي اعتبروها مهمة إنسانية وواجباً وطنياً يقومون به لدعم جهود الدولة في مكافحة فيروس كورونا.

وأكدت مدير قسم الخدمات الطبية والعلاجية بوزارة الصحة، الدكتورة نور المهيري، لـ«الإمارات اليوم»، أنه تم تخصيص مركز القرائن الصحي بالشارقة لاستقبال المتطوعين للدراسة التجريبية للقاح «كوفيد-»19، لافتة إلى أن هذه التجربة تدعم البحث العلمي بالدولة والتطوع والإنسانية بالإمارات، حيث تم إطلاق الدراسة التجريبية للقاح «كوفيد-19»، مبينة أن المركز يعمل على مدار الأسبوع، من الساعة 8 صباحاً إلى 8 مساءً.

وأكدت أن المركز استقبل منذ افتتاحه نهاية الأسبوع الماضي ما يزيد على 500 متطوع، لافتة إلى أن الأعداد بازدياد كل يوم، ويسعى المركز في الشارقة إلى تحقيق هدف وزارة الصحة ووقاية المجتمع باستقطاب أعداد المتطوعين المطلوبة لإنجاح التجارب السريرية بدولة الإمارات، داعية جميع فئات المجتمع إلى التطوع في التجارب لمكافحة «كورونا».

وبينت أن المركز يلعب دوراً كبيراً في تسهيل إجراءات تسجيل المتطوعين وإجراء الفحوص اللازمة لهم، إذ يمر المتطوع بمراحل عدة، تبدأ بالتسجيل ثم التمريض واستشارة الطبيب وسحب الدم، وبعدها أخذ مسحة «كوفيد-19» والتطعيم، وبالنهاية يخضع المتطوع لمدة 30 دقيقة للملاحظة الطبية، ويتم إعطاؤه النصائح الواجب اتباعها بعد ذهابه للمنزل.

ورصدت «الإمارات اليوم» إقبال الفئات الشبابية، خصوصاً من المواطنين، للتطوع بالتجارب السريرية في مركز القرائن، مشيرين إلى أن ما دعاهم للتطوع الواجب الوطني ودورهم الإنساني، للإسهام في ضمان نجاح هذه التجارب.

وأكدوا أن رحلة التطوع ليست طويلة والمركز والفريق الطبي والإداري قدم لهم جميع التسهيلات اللازمة، التي تضمن توفير الوقت والجهد عليهم، لافتين إلى حسن الاستقبال من الفرق المعنية داخل المركز معهم.

وبينوا أنهم مروا خلال إجراء التجربة السريرية الثالثة لفيروس كورونا في مركز القرائن الصحي بالشارقة بمراحل عدة، وصفوها جميعها بالسهلة والبسيطة، لافتين إلى اللقاح لا يؤلم، ولم تظهر عليهم أعراض خلال فترة الملاحظة التي خضعوا لها، واستمرت قرابة نصف الساعة.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع قد أعلنت، خلال الأسبوع الماضي، عن جاهزية مركز القرائن الصحي التامة لتسهيل نجاح المرحلة الثالثة من الاختبارات، لافتة إلى أن هذه الخطوة جاءت نتيجة لرغبة آلاف المتطوعين من معظم الجنسيات بالمشاركة في التجارب السريرية، ما يعكس الثقة بالنظام الصحي الإماراتي، وقدرته على إجراء تجارب لاختبار اللقاح الواعد، بالشراكة مع جهات محلية ودولية، مشيرة إلى أن مركز القرائن الصحي يمتلك المساحة المناسبة، والمرافق المثالية التي تساعد على تسجيل وإجراء الفحص الطبي للمتطوعين وفق أفضل المعايير العلمية المتبعة، إلى جانب سهولة الوصول إليه من مختلف قاطني إمارتي دبي والشارقة والإمارات الشمالية.

طباعة