شرطة دبي تقيّم أبحاثاً عالمية في مجال الأدلة الجنائية

شارك ضابطان من الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي في تقييم أبحاث علمية في مجال الكيمياء والأدلة الجنائية الإلكترونية في مركز الأبحاث المتقدمة للعلوم الجنائية «CARFS»، التابع للمؤسسة الدولية للعلوم الوطنية NSF في الولايات المتحدة الأميركية، ضمن اجتماع أعضاء المؤسسة، لمناقشة الأبحاث والدراسات التي تقدم بها خبراء وجامعات وجهات متخصصة.

وأثنى مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة اللواء الدكتور أحمد المنصوري، على جهود الضابطين، وهما النقيب خبير دكتور راشد الرميثي، والنقيب خبير مساعد دكتور عبدالله العمادي، مؤكداً أن شرطة دبي بمكانتها العالمية وسمعتها القوية في المجالات كافة، ومنها الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وبكفاءة وحرفية موردها البشري؛ أصبحت إحدى الجهات التي يُعتمد عليها في المشاركة في تقييم الأبحاث والدراسات الحديثة في مجال الأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

ويعد مركز الأبحاث المتقدمة للعلوم الجنائية مركزاً متخصصاً في حل المشكلات التي تطرق أبواب الجهات الجنائية على مستوى العالم، ويجمع المركز باحثين متميزين ذاع صيتهم في مجال العلوم الجنائية.

طباعة