السرعة الزائدة والقيادة بتهور من أهم أسباب وقوعها

%30 انخفاضاً في حوادث الدهس بالفجيرة

كشفت إحصائية مرورية صادرة عن كتاب الإحصاء السنوي لإمارة الفجيرة عن انخفاض نسب حوادث الدهس بالإمارة خلال العام الماضي بنسبة 30%، وذلك بواقع 33 حادث دهس خلال العام الماضي، مقابل 43 العام الذي سبقه، وحددت شرطة الفجيرة أن السرعة الزائدة، والقيادة بتهور، والانشغال بغير الطريق، من أهم أسباب حوادث الدهس.

وسجلت الإحصائية 13 ألفاً و688 حادثاً مرورياً العام الماضي، بلغت فيه حوادث التدهور 187 حادثاً و37 حادث سقوط، بينما سجل 186 حادث اصطدام بحيوان و13 ألفاً و237 حادث اصطدام، وثمانية حوادث صنفت كأخرى، وبلغت نسبة المؤشرات المرورية بمعدل الحوادث المرورية لكل 1000 من السكان 53.4، فيما سجل معدل الوفيات الناتجة عن حوادث المرور لكل 100 ألف من السكان 2.7.

وتم تسجيل سبع حالات وفاة نتيجة الحوادث المرورية، بينها ثلاثة مواطنين، فيما تم تسجيل 177 إصابة تمثلت في 19 إصابة بليغة، و54 متوسطة، 104 إصابات بسيطة.

وقال مدير إدارة المرور والدوريات، العميد دكتور علي راشد بن عواش: «العبور الآمن للطريق من الأماكن المخصصة لعبور المشاة يسهم في الحد من حوادث الدهس والوفيات والإصابات». وأكد أن السرعة الزائدة، والقيادة بطيش وتهور، والانشغال بغير الطريق، من أهم أسباب حوادث الدهس، وعدم تقيد المشاة وجهلهم بقواعد المرور وعبورهم من الأماكن غير المخصصة وغير الآمنة يؤدي إلى وقوع حوادث دهس، يذهب ضحيتها كثير من الأرواح. وأشار إلى أن شرطة الفجيرة، متمثلة في إدارة المرور والدوريات، نفذت حملة «للمشاة حق في عبور الطريق»، ضمن خطة حملات التوعية المرورية لوزارة الداخلية وشرطة الفجيرة.

طباعة