بالفيديو .. مركز القرائن الصحي يبدأ استقبال المتطوعين لتجارب لقاح كورونا

بدأ مركز القرائن الصحي التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في إمارة الشارقة باستقبال المتطوعين الراغبين بالمشاركة في أول تجربة سريرية على مستوى العالم للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لفيروس "كوفيد-19"، لتسجيلهم وفحصهم واختبارهم، وذلك بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" وشركة "جي 42 للرعاية الصحية".

وجاء افتتاح المركز الجديد الذي تبلغ طاقته الاستيعابية أكثر من 500 متطوع يوميا، في إطار جهود دولة الإمارات الرائدة، لاستيعاب الزخم المستمر الذي تشهده التجارب من قبل المتطوعين منذ انطلاقة برنامج "لأجل الإنسانية" في 16 يوليو 2020، إذ سيلعب المركز دورا كبيرا في تسهيل إجراءات تسجيل المتطوعين وإجراء الفحوصات اللازمة.

وشهدت التجارب السريرية في مركز القرائن تجاوباً كبيراً من قبل المتطوعين من المواطنين والمقيمين لأداء دورهم الوطني والمساهمة في ضمان نجاح هذه التجارب.

وأكد أحد المتطوعين لـ "الإمارات اليوم" أنه تطوع لإجراء التجربة السريرية الثالثة لفيروس كورونا في مركز القرائن الصحي بالشارقة، إذ قام بداية بتسجيل اسمه عند الاستقبال وتعبئة بياناته الشخصية، ومن ثم تم فحص حرارته وطوله ووزنه وقياس ضغط دمه، وبعدها قدم له الطبيب المسؤول بعض النصائح الواجب اتباعها بعد أخذ اللقاح، مشيراً إلى أنه بعد معاينة الطبيب قام الفريق الطبي بسحب منه عينة الدم وعمل فحص ومسحة لفيروس كورونا من الأنف، وبعدها تم إعطاؤه اللقاح.

وتابع بأنه بعد أخذ اللقاح انتقل إلى مرحلة التجربة السريرية ومتابعة حالته الصحية لمدة زمنية لمعاينة الحالة الصحية الخاصة به والتأكد من عدم وجود أعرض ظهرت عليه، لافتاً إلى أنه بعد التجربة السريرية قام أحد الأطباء المختصين بإعطائه بعض النصائح الواجب اتباعها خلال الأيام المقبلة مثل قياس درجة حرارته وتسجيل الأعراض إن وجدت أو ظهرت عليه.

وكانت وزارة الصحة ووقاية المجتمع قد أعلنت خلال الأيام الماضية عن جاهزية مركز القرائن الصحي التامة لتسهيل نجاح المرحلة الثالثة من الاختبارات، لافتة إلى أن هذه الخطوة جاءت نتيجة لرغبة آلاف المتطوعين من معظم الجنسيات للمشاركة في التجارب السريرية، ما يعكس الثقة بالنظام الصحي الإماراتي وقدرته على إجراء تجارب لاختبار اللقاح الواعد بالشراكة مع جهات محلية ودولية، مشيرة إلى أن مركز القرائن الصحي يمتلك المساحة المناسبة والمرافق المثالية التي تساعد على تسجيل وإجراء الفحص الطبي للمتطوعين وفق أفضل المعايير العلمية المتبعة، إلى جانب سهولة الوصول إليه من مختلف قاطني إمارتي دبي والشارقة والإمارات الشمالية.

 

طباعة