"إنتو عيدنا" تحتفي بكبار المواطنين بهدايا وشاشات تفاعلية لتبادل التهاني

احتفلت وزارة تنمية المجتمع بكبار المواطنين على مستوى الدولة بمبادرة أطلقت عليها اسم "انتو عيدنا"، وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وتضمنت فعاليات المبادرة توزيع هدايا العيد على كبار المواطنين في مراكز سعادة كبار المواطنين في دبي والشارقة وعجمان، وذلك بالتعاون مع مصرف أبو ظبي الإسلامي.


وتم أيضاً توفير شاشات إلكترونية تفاعلية في مراكز سعادة كبار المواطنين، لتمكين كبار المواطنين من التواصل "عن بعد"، لتبادل التهاني والتفاعل مع الآخرين في أيام العيد.
وتم إطلاق المبادرة في مركز سعادة كبار المواطنين بعجمان التابع لوزارة تنمية المجتمع، ومركز سعادة كبار المواطنين بدبي التابع لهيئة الصحة بدبي، ودار رعاية المسنين بالشارقة التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، وذلك بحضور ممثلين عن الوزارة والمصرف والجهات المعنية بكبار المواطنين.


وقالت مدير إدارة التنمية الأسرية بوزارة تنمية المجتمع علياء الجوكر، إن المبادرة تعكس اهتمام دولة الإمارات بكبار المواطنين باعتبارهم أساس البناء ونبض العطاء، مضيفة انه واجب على المجتمع رد الجميل لهم عبر تقديم مختلف الأفكار والمواقف والمبادرات.


وأشارت إلى أن مبادرة "انتو عيدنا" المتواضعة تأتي في إطار تنفيذ  خطط الدعم والتنمية والاهتمام الذي توليه حكومة الإمارات ووزارة تنمية المجتمع بكبار المواطنين، وضمن جهود الارتقاء بجودة حياتهم، وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي في الدولة، وهو ما تضمنته السياسة الوطنية لكبار المواطنين، التي ارتكزت على 7 محاور أساسية هي: الرعاية الصحية، التواصل المجتمعي والحياة النشطة، استثمار الطاقات والمشاركة المدنية، جودة الحياة المستقبلية، البنية التحتية والنقل، الاستقرار المالي، الأمن والسلامة.


من جانبها قالت رئيس مجلس المسؤولية المجتمعية بمصرف أبو ظبي الإسلامي مريم التميمي أنه يسرّ في مصرف أبو ظبي الإسلامي أن يتعاون مع وزارة تنمية المجتمع في إطلاق مبادرة "انتو عيدنا" تزامناً مع عيد الأضحى المبارك لهذا العام، وفي إطار ترسيخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية كونها قيمة أساسية في منظومة القيم الراسخة في المجتمع الإماراتي، والانتقال من الرعاية الاجتماعية إلى مفهوم التنمية الاجتماعية وفق أسس ثابتة، تستند على مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات.


وأكدت التميمي على سعادة المصرف بتنفيذ المبادرة التي تمتد لتشمل مراكز سعادة كبار المواطنين في ثلاث إمارات، بهدف تمكين هذه الفئة من الاندماج في المجتمع وتقوية الروابط بين أفراد المجتمع من خلال الابتكار الدائم في تقديم خدمات وفق أعلى المعايير العالمية في الجودة والكفاءة والشفافية، مشيرة الى أن التعاون يأتي تعزيزاً لسلسلة الجهود التي يبذلها المصرف في هذا المجال من خلال زيارة ودعم مؤسسات الدولة المعنية بكبار المواطنين.

طباعة