ركاب مترو دبي بإمكانهم الفوز عبر "نول بلس" بإقامة فندقية

أتاحت هيئة الطرق والمواصلات في دبي لركاب المترو فرصة الفوز بواحدة من 7 إقامات فندقية مدفوعة التكاليف، وذلك عند استخدام الركاب المنضمين الى برنامج "نول بلس" لمترو دبي في الفترة بين 19 يوليو و6 أغسطس. ويمكن للركاب المشاركة بالسحب للفوز بواحدة من 7 إقامات فندقية لليلة واحدة مدفوعة التكاليف مقدمة من نول بلس وMakeMyTrip UAE.

ويتيح برنامج "نقاط الولاء" المسمى نول بلس (nol+) والمستخدم عبر تطبيق هيئة الطرق والمواصلات، اكتساب نقاط لجميع حاملي بطاقات نول عند استخدامها كوسيلة لدفع تعرفة وسائل النقل الجماعي، والمواقف، ودخول الحدائق العامة، ومتحف الاتحاد، إلى جانب استعمالها في سداد قيمة المشتريات في محلات التجزئة.

وكانت الهيئة قد أطلقت برنامج "نول بلس" خلال العام 2018، وذلك بهدف التشجيع على التحول الرقمي في عمليات الدفع باستخدام الوسائل التقنية الحديثة من خلال بطاقات نول، والتقليل من المعاملات النقدية والاستغناء عن التذاكر الورقية اليدوية، الأمر الذي يصب في دعم مبادرة " استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية" الرامية إلى تحويل كامل معاملات حكومة دبي إلى رقمية أو ذكية بحلول عام 2021.

ويطبق برنامج نقاط الولاء "نول بلس"، في بلدان مثل سنغافورة واليابان وألمانيا، إلا أن النسخة المستخدمة في دبي تم تصميمها بشكل مختلف ليناسب احتياجات المتعاملين الذين يمكنهم الانضمام للبرنامج من خلال خطوات بسيطة عبر زيارة الموقع الإلكتروني لهيئة الطرق والمواصلات في دبي لإنشاء هوية حساب مستخدم عبر موقع الهيئة ومن ثم ربط بطاقة نول الخاصة بالعميل بحسابه على الموقع.

من جهته يحتل مترو دبي مركز الصدارة في قائمة وسائل المواصلات العامة الاكثر استخداما من قبل ركاب النقل الجماعي، اذ أظهرت البيانات الصادرة عن الهيئة أن عدد ركاب المترو وصل خلال العام 2019 الى 203 مليون راكب، باستحواذ محطتا برجمان والاتحاد وهما محطات مشتركة على الخطين الأحمر والأخضر، على النصيب الأكبر في عدد الركاب.

وأظهر كذلك استطلاع أجرته هيئة الطرق والمواصلات في دبي قبل أسابيع على حسابها على منصة التواصل الاجتماعي " توتير"، أن مترو دبي لا يزال يمثل وسيلة النقل الأكثر استخداما من قبل ركاب المواصلات العامة خلال الفترة الحالية اذ اختاره نحو 66% من المشاركين في الاستطلاع كوسيلة تنقل مفضلة لديهم مقارنة بمركبات الأجرة والحافلات العامة ووسائل النقل البحري، وذلك على الرغم من تطبيق الهيئة إجراءات وقائية للحد من انتشار كوفيد 19 وضمان سلامة الركاب، يضطر عملاء المترو بسببها الى الانتظار في صفوف تضمن تباعدهم الجسدي أثناء الدخول للمحطات والقطارات.

 

 

طباعة