حكومة الإمارات تشكر المؤسسات والجهات الإعلامية على تغطيتها للمشروع

1.5 مليار شخص في العالم تابعوا رحلة «مسبار الأمل» إلى الفضاء

خلال لقاء إعلامي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات مع ممثلي وسائل الإعلام. من المصدر

وجّهت حكومة دولة الإمارات الشكر والتقدير للأجهزة والمؤسسات الإعلامية في الدولة، على التغطية المتميزة لإطلاق «مسبار الأمل» بنجاح، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

وتابع، منذ وصول «مسبار الأمل» إلى اليابان في أبريل الماضي وحتى 20 يوليو 2020، اليوم التاريخي لإطلاق المسبار، أي على مدى ثلاثة أشهر، أكثر من 1.5 مليار شخص التغطية الإعلامية لمسبار الأمل، محلياً وإقليمياً وعالمياً، قراءةً ومشاهدةً وتفاعلاً، بشتى اللغات، من خلال مختلف المنصات الإعلامية.

جاء ذلك خلال لقاء إعلامي موسّع، نظمه المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات مع رؤساء ومديري التحرير في مختلف الصحف الورقية والرقمية والمواقع الإعلامية والإخبارية الإلكترونية، ومحطات التلفزيون في الدولة، إضافة إلى مسؤولي المكاتب الإعلامية والمراسلين الصحافيين في عدد من المواقع والمنصات الإعلامية العربية والدولية، ومسؤولي ومحرري أبرز مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات التفاعلية، وعدد من المؤثرين الإعلاميين والتواصليين.

ووجّه وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبدالله القرقاوي، كلمةً أثنى فيها على جهود الإعلاميين، مؤكداً أن «الجهاز الإعلامي في دولة الإمارات كان على مستوى الحدث الذي دشن فصلاً جديداً في تاريخ الإمارات والمنطقة»، موضحاً للإعلاميين: «رأينا منكم جهوداً استثنائية، وأفكاراً إبداعية، ونشاطاً كبيراً، والجميع تقدم أميالاً إضافية ليؤدي دوره في هذا الحدث التاريخ»، لافتاً إلى أن «مثل هذا الحدث يضع دولة الإمارات في الذهنية العالمية في تصنيف مختلف، ومكانة مختلفة، وفي نادٍ مختلف أيضاً».

وتابع أن الحراك العلمي والمجتمعي الذي خلقه مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ من خلال «مسبار الأمل» لم يكن ليحقق كل هذا الصدى وهذا التأثير دون وجود حراك إعلامي قوي، بالقدر ذاته من التأثير والفاعلية، والقدرة على التحفيز والإلهام وحشد العقول والقلوب وراء مشروع علمي استراتيجي هو الأضخم إماراتياً وعربياً. وكان إطلاق «مسبار الأمل»، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، كأول مهمة عربية إلى الفضاء، قد شكل حدثاً استثنائياً، متصدِّراً الـ«تريندات» الإقليمية عبر مختلف قنوات التواصل الاجتماعي، التي تحولت إلى أكبر حوارية تواصلية من نوعها، شهدت تفاعل مئات الآلاف من المتابعين، وشكلت محط اهتمام وسائل الإعلام العربية والعالمية، واتسمت التغطية الإعلامية لـ«مسبار الأمل» بالشمولية.

واحتلت التغطية الإعلامية الشاملة لـ«مسبار الأمل» في وسائل الإعلام المحلية، خلال أسبوعين، أكثر من 60% من المحتوى الإعلامي المحلي في مختلف المنافذ والمنصات الإعلامية الورقية والرقمية والمرئية ووسائل التواصل الاجتماعي، مع تنامي حجم الاستحواذ لجهة المساحة الإعلامية أو التفاعل المجتمعي، ليصل إلى أكثر من 75% في أسبوع ما قبل الإطلاق، حيث استحوذت وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات التفاعلية الرقمية على النصيب الأكبر من التغطية والمتابعة والتفاعل.


التفاعل على منصات «التواصل الاجتماعي»

على صعيد التفاعل على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، التي تشكل أساس الإعلام الرقمي الحديث، فقد حصدت الفيديوهات التي تم تطوير محتواها على أيدي أبرز النجوم والملهمين والمؤثرين في الوطن العربي والعالم، كجزء من الحملة التحفيزية الملهمة لرحلة «مسبار الأمل» الإماراتي إلى المريخ، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ما قبل إطلاق المسبار، أكثر من 680 مليون مشاهدة وتفاعل، عبر «يوتيوب» و«إنستغرام» و«فيس بوك» و«تويتر»، في مختلف أنحاء العالم، أكثر من نصف هذا الرقم كان في الأسبوعين الأخيرين ما قبل إطلاق المسبار، والساعات الـ12 الأولى من الإطلاق.

إطلاق «مسبار الأمل» شكل حدثاً استثنائياً متصدِّراً الـ«تريندات» الإقليمية عبر مختلف قنوات التواصل الاجتماعي.

طباعة