«الداخلية» تحذّر من تمثيل أو ادعاء حالة الغرق أثناء السباحة

حظرت وزارة الداخلية على الأفراد التمثيل أو الادعاء بأي شكل من الأشكال حالة الغرق أثناء السباحة، مؤكدة أن المنقذين يتعاملون بكامل الجدية مع أي نداء استغاثة، داعية إلى ضرورة الالتزام بالإرشادات الوقائية لتجنب حوادث الغرق.

ونصحت الأفراد، ضمن مبادرة السلامة في فترة الصيف، بضرورة التأكد من حالة الطقس من الجهات المعتمدة، للتعرف إلى حالة البدر والتيارات المائية المحتملة، وتوفير معدات الأمن والسلامة أثناء السباحة، حرصاً على سلامة الأفراد وأبنائهم، وكذا التصرف السليم عند مواجهة جرف تيار المائي، وذلك بعدم مقاومته، بل السباحة عبره حتى يتلاشى، ثم السباحة للعودة إلى الشاطئ.

وحثت الأهالي على اتباع عدد من الاشتراطات الوقائية الضرورية لحماية أبنائهم من التعرض لحوادث الغرق، من خلال عدم ترك الأطفال الرضع في المنازل وحدهم في الحمام، أو بجانب بركة من الماء، لأن من السهل تعرضهم للغرق، ومراقبة أبنائهم عند دخولهم أحواض السباحة، حتى وإن كانوا يجيدون التعامل معها، وعدم تركهم وحدهم، وضرورة أن يرتدي الطفل سترة السباحة الواقية من الغرق عند اللعب بالماء، وقفل الأبواب المؤدية إلى أحواض السباحة في المنزل.

وأطلقت القيادة العامة للدفاع المدني مبادرة «السلامة في الصيف»، بالتعاون مع إدارات الدفاع المدني الإقليمية، والتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، ضمن حملتها التوعوية الرئيسة الثانية «وقايتكم غايتنا».


سترة السباحة ضرورية لحماية الطفل من الغرق عند اللعب بالماء.

طباعة