مسؤولون: «مسبــــار الأمل» إنجاز تاريخي يفخر به كل إماراتي وعربي

صورة

قال مسؤولون إن مسبار الأمل نحو المريخ يعد إنجازاً تاريخياً يفخر به كل إماراتي وعربي، مؤكدين أنه يمثل إسهاماً إماراتياً وعربياً في صناعة مستقبل واعد للعالم.

وأكدوا بمناسبة إطلاق المسبار أن «المشروع يبرز روح القوة والتحدي التي تتصف بها الدولة وقياداتها، ويثبت أن الإمارات لا تعرف المستحيل، وتتطلع دوماً نحو المستقبل».

وقال الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي الدكتور عمر عبدالرحمن النعيمي، إن إطلاق «مسبار الأمل» في رحلته التاريخية لاستكشاف كوكب المريخ يعد إنجازاً تاريخياً يفخر به كل إماراتي وعربي، كونه يحمل رسالة أمل إلى العالم أجمع بعقول وسواعد إماراتية.

وأضاف بمناسبة إطلاق المسبار أن «هذا الإنجاز التاريخي ما كان له أن يتحقق لولا الرؤى السديدة للقيادة نحو صناعة مستقبل مزدهر من خلال الاستثمار في العقول وبناء الإنسان النابع من إيمان القيادة الحكيمة بأن أبناء الإمارات هم ركيزة المسيرة الحضارية والتنمية المستدامة التي تشهدها الدولة في المجالات كافة لاسيما الصناعات الفضائية».

وتابع أن «مسبار الأمل» يضاف إلى سلسلة من الإنجازات الإماراتية ويشكل تاريخ الإطلاق علامة فارقة في مسيرة الدولة إلى العلا لتعانق طموحات الإمارات عنان السماء، وتثبت للعالم أن العرب يستطيعون بعقول أبنائهم صناعة الفارق لخير الإنسانية.

وأكمل: «نرفع هاماتنا إلى السماء بإنجازات أبناء الإمارات، ونحن نجني ثمار رؤية واستثمار القيادة في أبنائها الذين حملوا لواء الفخر والعزة إلى الفضاء، وكانوا على قدر المسؤولية وثقة القيادة وشعب الإمارات».

وأشار إلى أن «مسبار الأمل» يمثل إسهاماً إماراتياً وعربياً في صناعة مستقبل واعد للعالم، ويبعث برسالة تفاؤل عنوانها «لا مستحيل في وطن الريادة والإنجازات والقادم أفضل»، بعقول وسواعد أبناء الإمارات المخلصين.

وقال الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة أحمد محمد الحميري: إن «هذا الإنجاز التاريخي يجسد ريادة دولة الإمارات، والإرادة القوية للقيادة في استشراف المستقبل وكسب تحدياته حتى تسهم الدولة بكفاءة أبنائها في إثراء المنجز الإنساني وخدمة العلم والبشرية جمعاء، وتواصل مسيرة النجاحات المتميزة التي تمثل مصدر فخر للعرب والمسلمين، وتجسد طموح دولة الإمارات وسعي قيادتها المستمر إلى تحقيق الإنجازات الحضارية».

وأعرب الحميري عن تمنياته بالنجاح لـ«مسبار الأمل» والقائمين عليه في أداء مهمتهم العلمية واستكشاف المريخ، وإبراز التطور الكبير الذي حققته الدولة في مجالات العلوم والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة، وقدرتها العالية على تعزيز مكانتها المتقدمة في ميادين التنافسية العالمية.

من جانبه، أكد الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في دبي علي المطوّع، أن إطلاق الإمارات لمسبار الأمل، أول مسبار عربي وإسلامي إلى كوكب المريخ، يبرز روح القوة والتحدي التي تتصف بها الدولة وقياداتها.

وأضاف تعليقاً على نجاح إطلاق المسبار أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يعزز مكانة الإمارات كأول دولة عربية وإسلامية تطرق أبواب الفضاء بقوة، ويؤكد عزمها على التعمق في علوم الفضاء لخدمة البشرية.

وتابع: أثبت هذا المشروع التاريخي أنه لاسقف لطموح الدولة، وأن الإمارات لا تعرف المستحيل وتتطلع دوماً نحو المستقبل.وأشار المطوع إلى أن تصنيع المسبار في دبي على يد كوادر إماراتية يعكس الثقة الكبيرة التي أولتها قيادة الدولة لأبناء الإمارات، ويغرس ثقافة الطموح والتحدي لدى الأجيال الحالية والمقبلة.وأضاف أن دولة الإمارات تحرص على تطوير المعرفة الإنسانية، ومسبار الأمل يضع مجموعة من الاكتشافات العلمية المهمة في متناول العالم، ما يعود بالنفع على البشرية جمعاء بفضل الكوادر الإماراتية الشابة.وأكد المطوّع أن المسبار لا يعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في العالم فحسب، بل ومكانة الأمة العربية والإسلامية في تطوير المعرفة والأبحاث العلمية الفضائية.ولفت إلى أن دولة الإمارات منذ تأسيسها تضيف كل عام إنجازات جديدة تثري هويتها وتحفز أبناءها على التطوير والابتكار، بفضل جهود القيادة الحريصة على تعزيز ثقافة اللامستحيل كقيمة وتوجه للدولة.

• الإمارات تضيف كل عام إنجازات جديدة تثري هويتها وتحفز أبناءها على الابتكار.

طباعة