كم المسافة التي قطعها المسبار منذ إطلاقه حتى الآن؟

 أفاد فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل"، بأن المسبار يبعد مسافة 95 ألف كيلو متر مربع عن الأرض، وهذه المسافة قطعها منذ لحظة إطلاقه في الساعة 1:58 دقيقة صباح اليوم (بتوقيت الإمارات)، على متن الصاروخ ، من جزيرة تانيغاشيما اليابانية، حتى موعد المؤتمر الصحفي الذي نظمه مركز محمد بن راشد للفضاء بمقره، اليوم، موضحاً أنه بدأ بتحليل البيانات المستقبلة من المسبار وفريق عمل المسبار يعمل على مدار الساعة لمدة أسبوعين مقبلين، قابلة للتخفيض لمدة أسبوع.  

ومن جانبه، أكد وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، أن نجاح انطلاق المسبار إنجاز كبير، ولها انعكاسات إيجابية عدة، أبرزها تطوير كوادر بشرية في الدولة في مجال الفضاء مضيفاً: "لدينا اليوم 200 مهندسا إماراتيا وخمسة مراكز معنية بالفضاء، أبرزها المركز الوطني لعلوم الفضاء في جامعة الإمارات، والذي تصل ميزانية المبدئية 200 مليون درهم"..

واكد مدير مشروع "مسبار الأمل"، المهندس عمران شرف أن المسبار بحالة جيدة وتستغرق رحلته إلى المريخ سبعة أشهر، إذ ستبدأ مهمته العلمية في شهر فبراير 2021، لافتاً إلى أن "المعلومات التي سيوفرها المسبار ستكون متاحة لجميع دول العالم في منصة علمية يستفيد منها العلماء لإجراء بحوثهم.. وقال إن مشروع المسبار علمي وليس تجارياً".

 وأضاف أن "فريق المحطة الأرضية يعمل حالياً على مدار الساعة على مدى أسبوعين وقد تقل لأسبوع اعتمادا على الحالة الصحية للمسبار فيما تبلغ مدة الاتصال الواحدة بالمسبار نحو  ست ساعات، منوهاً بأن "المنصة العلمية جاهزة لنشر المعلومات الواردة من المسبار، وسوف يتم الإعلان عن ذلك لاحقاً، فيما ستكون المرحلة المقبلة هي الانتقال إلى الكوكب الأحمر في شهر فبراير وتحديداً الـ30 دقيقة التي تسبق دخول المسبار مداره المريخي، إذ إنها مرحلة دقيقة.

 

طباعة